رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استطلاع:9من كل 10يونانيين يخافون المستقبل ويرفضون الحكومة

عربى وعالمى

الأحد, 15 يناير 2012 23:50
استطلاع:9من كل 10يونانيين يخافون المستقبل ويرفضون الحكومةرئيس حكومة اليونان المؤقتة
أثينا- (شينخوا)

 أعرب 9 من بين كل 10 مواطنين يونانيين عن خوفهم بشأن المستقبل، وعدم رضاهم عن الحكومة الإئتلافية المؤقتة،

وفقا لما ذكرت نتائج استطلاع جديد للرأى نشرت الأحد

    وبعد شهرين من تشكيل حكومة لوكاس باباديموس ثلاثية الاحزاب لقيادة جهود ضمان حزمة قروض انقاذ ثانية لليونان، وتجنب التخلف عن سداد الديون، وقبل الدعوة الى اجراء انتخابات عامة مبكرة فى اوائل عام 2012، تأجلت المفاوضات بشأن الإفراج عن المزيد من المساعدات الدولية الحيوية، وازداد الضغط.

    وفى مواجهة احتمال مزيد من اجراءات التقشف او الإفلاس هذا الربيع، يرفض 91 فى المائة من عينة الاستطلاع، الذى اجرته صحيفة (كاثيميريني)، أداء الحكومة الانتقالية، معربين عن خوفهم إزاء

الشهور والسنوات القادمة.

    ولا يعتقد حوالي 62 فى المائة من اليونانيين ان حكومة التكنوقراط لباباديموس تستطيع تمهيد الطريق لكي تخرج اثينا من ازمة الديون التى ضربت البلاد عام 2009.

    وبينما يعتزم المتظاهرين "الغاضبين"، الذين نظموا احتجاجات جماهيرية واسعة ضد التقشف العام الماضي، عقد اول تجمعاتهم فى العام الجديد امام البرلمان فى وقت لاحق من اليوم الاحد، اظهر الاستطلاع ان العديد من الناخبين اليونانيين يتشككون فى جميع الاحزاب السياسية الممثلة فى الجمعية بشأن تعاملها مع الازمة.

    واذا ما تم اجراء انتخابات الآن، فان 32.5 فى المائة

من اليونانيين سيمتنعون عن المشاركة. وسيفوز الحزب الديمقراطي الجديد المحافظ، الذى انضم الى الحكومة الائتلافية فى نوفمبر، بالانتخابات بنسبة 30.5 فى المائة من الاصوات. فيما يفوز حزب رئيس الوزراء السابق جورج باباندريو،حزب باسوك الاشتراكي الذى يدعم ايضا ادارة باباديموس بنسبة 14 فى المائة من الاصوات.

   واتفقت الاحزاب اليسارية، التى تنتقد بشدة حملة التقشف والاصلاح، مع المقرضين  الدوليين، وسيتبعها حزب التجمع الارثوذكسي الشعبي اليميني الذي يدعم الحكومة الحالية.

    وبالرغم من الدعوة الى تغيير السياسة، ومسار معالجة الازمة، اتفق 50 فى المائة من عينة الأستطلاع على انه يتعين اجراء الانتخابات لاحقا، حيث يخشون ايضا من عدم الاستقرار السياسي.

   ومن ناحية اخرى، دعا حوالي 46 فى المائة من العينة الى اجراء انتخابات مبكرة فى اسرع وقت ممكن. ووفقا لاخر تصريح من الاحزاب الحاكمة، فانه من الممكن اجراء الانتخابات فى ابريل القادم

أهم الاخبار