رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المرزوقى: التدخل العسكرى فى سوريا سيؤدى لحرب

عربى وعالمى

الأحد, 15 يناير 2012 07:44
الجزائر - أ ش أ :

حذر الرئيس التونسى المنصف المرزوقي من خطورة التدخل العسكري فى سوريا ..وقال: "إن الموقف في هذا البلد هو أعقد بكثير منه في ليبيا وإذا تدخلت أي قوة فهذا يعني اندلاع الحرب في كل المنطقة ما سيفتح المجال لتدخل الجميع، تركيا وإسرائيل وإيران وحزب الله ما يعني انفجار سوريا ومعها كل المنطقة " .

وأعرب المرزوقي فى حديث لصحيفة " الخبر " الجزائرية الصادرة اليوم الأحد  عن قلقه العميق على الثورة السورية لأنها أصبحت مسلحة ..مشيرا إلى أنه طلب من كل من برهان غليون رئيس المجلس الوطني السورى وهيثم مناع منسق هيئة التنسيق من أجل التغيير فى سوريا خلال زيارتهما لتونس مؤخرا بالعمل للوصول

إلى جبهة وطنية تعيد
الثورة السورية إلى مسارها الطبيعي وهو ألا تكون طائفية وأن تكون سلمية وبعيدة عن أي تدخل خارجي تنسقها قيادة موحدة تعطي أفقا للشعب السوري .

وأضاف أنه فى حال استمرار التشرذم والتسلح فإن الثورة السورية ستفشل وهذه مأساة ..موضحا فى هذا الصدد أنه لم يكن مع تدخل الناتو في ليبيا وقال "كنا نريد أن تبقى الثورة الليبية أصيلة وسلمية".

وحول مغزى اختياره بأن تكون طرابلس أول عاصمة يزورها بعد تعيينه رئيسا لتونس وليس للجزائر، قال المرزوقي إن " زيارتي الأولى لليبيا كانت بسبب ظروف آنية

حتمتها الأوضاع الأمنية والاقتصادية بين طرابلس وتونس حيث لا مجال للمفاضلة بين  دول المغرب العربي فليس من العقل التفريق بين أصابع اليد الواحدة لكن المنطق يقول
إن الأولوية يجب أن تمنح دائما للأصبع المصاب وفي حالتي فإن الأصبع الليبي هو المجروح فهناك الكثير من المشاكل الحارقة التي استوجبت منا المسارعة لمحاولة حلها " .

وردا على سؤال حول مستقبل علاقات تونس بالسعودية في حال أصرت الرياض على استضافة بن علي وعدم تسلميه لتونس، قال: "إن السعودية دولة عربية كبيرة وشقيقة ونحرص على أن تكون علاقتنا بها في حالة مثلى لكننا في المقابل نأمل أن يتفهم الإخوة في الرياض بأن مطالبتنا بتسليم بن علي هي حق مشروع للشعب التونسي ذلك أن الإسلام لا
يجيز إجارة الطغاة الذين حاربوا الدين وسفكوا الدماء ثم إننا نريد من هذا الرجل أن يدلنا على أموال التونسيين المنهوبة" .

 

أهم الاخبار