رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تركيا.. إنشاء المجلس العسكرى السورى المناهض للأسد

عربى وعالمى

السبت, 14 يناير 2012 14:33
بيروت - ا ف ب

يستعد أعلى الضباط المنشقين عن الجيش السوري رتبة حتى الآن، للاعلان اليوم السبت من تركيا عن إنشاء المجلس العسكري السوري الاعلى الذي سيتولى التخطيط للعمليات العسكرية ضد النظام بالتنسيق مع الجيش السوري

الحر، بحسب ما أعلن مستشاره فهد المصري من باريس.

وقال فهد المصري من باريس: "سيتم الاعلان في وقت لاحق اليوم عن إنشاء المجلس العسكري السوري الاعلى برئاسة العميد الركن مصطفى احمد الشيخ" الذي انشق قبل ايام عن الجيش النظامي ولجأ الى تركيا.
وأوضح المصري أن "المجلس العسكري الأعلى سيضم كبار الضباط وسيكون بمثابة هيئة تشريعية للعمل العسكري من حيث الدراسات والتخطيط وتنظيم عمليات الانشقاق والاتصال مع قياديين في الجيش لتحفيزهم على الانشقاق كفرق وليس فقط كأفراد والانقلاب على النظام".
وأشار إلى ان عمل المجلس العسكري الاعلى سيتم بالتنسيق مع الجيش السوري

الحر.
وأعلن المجلس الوطني السوري الذي يضم أوسع تمثيل للمعارضة السورية الجمعة انه اتفق مع الجيش السوري الحر على تفعيل وتعزيز آلية التنسيق بينهما "بما يحقق خدمة امثل للثورة السورية".
ومن الإجراءات التنسيقية التي اتفق عليها الطرفان انشاء "مكتب ارتباط" بهدف "التواصل المباشر" وإقامة "حلقات وبرامج للتوجيه السياسي للعسكريين" الذين يؤيدون الثورة و"التعاون في مجال النشرات والأخبار والبيانات الاعلامية".
وتسببت حركة الاحتجاج الشعبية الواسعة التي بدأت في سوريا منذ منتصف مارس وحملة القمع التي تواجهها بها السلطات بمقتل اكثر من خمسة الاف شخص حتى الآن، بحسب تقديرات الامم المتحدة.
وأفاد قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد في وقت سابق هذا الشهر ان
عدد المنشقين عن الجيش النظامي بات يناهز الاربعين ألفا، ومعظمهم موجودون داخل الاراضي السورية.
والعميد الركن مصطفى أحمد الشيخ من مواليد 1957 وهو من قرية أطمة التابعة لمحافظة ادلب في شمال سوريا.
له أربعة أولاد ثلاثة منهم طلبة جامعيون والرابع ضابط برتبة ملازم أول. وقد انشق نجل الشيخ وشقيقاه، احدهم أمين فرع حزب البعث في محافظة ادلب والثاني مقدم في الجيش، معه في الوقت نفسه وجميعهم موجودون حاليا في تركيا.
وأعلن الشيخ الذي كان ضابط أمن المنطقة الشمالية في سوريا في بيان انشقاقه "لقد آلمني، وأغاظني واستفز مشاعري ما يتعرض له شعبنا من قتل وبطش وتنكيل قرابة العشرة أشهر".
وأضاف ان النظام "قتل الرجال والنساء والأطفال، وارتكب مجازر جماعية في اكثرمن مكان، واجتاح من يفترض انه جيش الوطن كل تراب الوطن محتلا المدن والبلدات والقرى وقطع أوصالها".
وأعلن "براءته من هذا النظام المجرم الخائن لشعبه" واضعا نفسه "تحت تصرف الشعب".
وأهاب الشيخ "بجميع أفراد القوات المسلحة ومن كافة الرتب أن يحسموا أمرهم بالانحياز للشعب ويبروا بقسمهم العسكري في هذه اللحظة التاريخية الفارقة".

أهم الاخبار