رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقدم بالتحقيق فى قضية تبول جنود أمريكيين على جثث أفغان

عربى وعالمى

السبت, 14 يناير 2012 13:52
واشنطن - ا ف ب:

يشهد التحقيق في قضية جنود مشاة البحرية الامريكية "المارينز" الذين تبولوا على جثث تقدما تحت ضغط القادة الامريكيين الذين يريدون تجنب اي تصعيد في الشارع الافغاني يمكن ان يقضي على احتمالات التفاوض مع حركة طالبان.

واظهر شريط الفيديو أربعة جنود يرتدون زي الجيش الامريكي وهم يتبولون على جثث ثلاثة افغان، وهم يدركون انه يجري تصويرهم. ومنذ عرض اللقطات على الانترنت، اثارت استياء وغضب المسؤولين

السياسيين والعسكريين الامريكيين.
ووصف وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا الحادث "بالمؤسف" ووعد "بإجراء تحقيق فوري ومعمق" عهد به قائد مشاة البحرية التي تشكل قوات النخبة في الجيش الامريكي، إلى ادارة التحقيق الجنائي في المارينز. كما فتح تحقيق إداري كلف به جنرال في المارينز.
ولم تتأخر النتائج الاولية للتحقيق. واعلنت ماريان كامينج الناطقة باسم ادارة
التحقيق الجنائي ان الشريط صحيح وتم التعرف على جنود المارينز الاربعة واستجوابهم.
وينتمي الجنود الاربعة الى وحدة الرماة في الكتيبة الثالثة من الفوج الثاني للمارينز، وتتمركز في قاعدة لوجون في كارولاينا الشمالية.
وقد نشرت وحدتهم في شمال ولاية هلمند جنوب غرب افغانستان بين مارس وسبتمبر 2011 وهي الفترة التي صور خلالها شريط الفيديو "على الارجح".
واعيد اثنان منهم الى الولايات المتحدة منذ ذلك الحين. ويمكن ان يحاكموا جميعا امام محكمة عسكرية لانتهاكهم قواعد القضاء العسكري الامريكي واتفاقيات جنيف التي تقضي بان تعامل جثث الاعداء باحترام.

أهم الاخبار