رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيران تنصح رعاياها بعدم السفر إلى تركيا

عربى وعالمى

الأحد, 12 مارس 2017 12:15
إيران تنصح رعاياها بعدم السفر إلى تركياالعلمان الإيراني والتركي
وكالات:

دعا القنصل الإيراني في إسطنبول، بختيار أسد زاده، الإيرانيين إلى عدم السفر إلى تركيا، على خلفية تصريحات لمسؤولين أتراك عن تهديد إيران للسلام والأمن في المنطقة.

وانفجرت أزمة سياسية دبلوماسية بين تركيا وإيران بعد استدعاء وزارة الخارجية الإيرانية السفير التركي لدى طهران، رضا هاكان تكين؛ على خلفية تصريحات أدلى بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته، مولود جاويش أوغلو، الشهر الماضي، عن سعي إيران لـ"التوسع الفارسي"، و"نشر التشيّع" في سوريا والعراق، وتقويض سلامة دول خليجية.

واعتبر المسؤول الإيراني، في مقابلة صحفية نقلها موقع "عصر إيران" الناطق باللغة الفارسية، السبت، أن "تركيا لم تعد كما في السابق"، مضيفاً: إن "على المواطنين الذين ليست لديهم أشغال هامة في تركيا تجنب السفر إليها وتوخي الحذر".

ولفت إلى "وقوع بعض الخسائر في صفوف الإيرانيين خلال الفترة السابقة، حيث توفي بعضهم إثر تفجيرات وقعت هناك، كما تم استهداف قطارات وحافلات تعبر من إيران إلى الأراضي التركية عبر حدودها البرية". ودعا أسد زاده رعايا بلاده إلى مراجعة مقر القنصلية في إسطنبول، "إذا ما تعرضوا لأي مشكلة".

من جانبه، اعتبر مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون الآسيوية، إبراهيم رحيم بور، في حوار مع وكالة "إيسنا"، أن "أنقرة اتخذت مواقف لا تناسب السياسة والمصالح الإيرانية في ما يتعلق بالملف السوري"، مشيراً إلى أنه "على أنقرة أن تدرك أهمية وصدق حليفتها إيران".

وذكر المسؤول الإيراني أن بلاده ترحب بـ"صيغ تعاون أكثر جدية مع أنقرة، لكن عليها، في

المقابل، أن تساعد في حل المسألة السورية وتنهي التدخل في العراق"، بحسب تعبيره.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد ذكر أثناء كلمة له بمعهد السلام الدولي في البحرين الشهر الماضي، أن "منطقتنا الجغرافية تمثل قدراً مشتركاً. كما فيها ماضينا ومستقبلنا المشترك، وليس هناك أي ضمانة لأن لا يصيبنا مستقبلاً ما يصيب إخوتنا في سوريا والعراق وليبيا اليوم؛ لذلك يجب علينا التحرك عاجلاً وليس آجلاً"، في إشارة إلى تدخل إيران في شؤون المنطقة العربية، ودعمها للمليشيات المسلحة في العراق وسوريا واليمن ولبنان والبحرين.

أمّا جاويش أوغلو، فقد قال في كلمة له خلال ندوة تحت عنوان "الأزمات القديمة والشرق الأوسط الجديد"، على هامش المؤتمر الـ53 للأمن في ميونيخ، الذي استضافته ألمانيا الشهر الماضي: إن "الدور الإيراني في المنطقة يزعزع الاستقرار، خاصة أن طهران تسعى لنشر التشيّع في سوريا والعراق"، واصفاً سياسة إيران في المنطقة بأنها "طائفية"، تهدف إلى تقويض سلامة البحرين والسعودية، ودول خليجية أخرى.

أهم الاخبار