رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العرب يحثون سوريا على وقف العنف

عربى وعالمى

الاثنين, 09 يناير 2012 14:42
القاهرة - رويترز:

حثت الجامعة العربية الحكومة السورية امس الاحد على وقف العنف ضد المحتجين والسماح للمراقبين التابعين لها في سوريا بالعمل بشكل اكثر حرية لكنها لم تصل الى حد طلب المساعدة من الامم المتحدة .

وجاء نشر المراقبين العرب الشهر الماضي في سوريا للتحقق من مدى احترامها لتعهدها بانهاء الحملة الامنية التي تشنها ضد الانتفاضة الشعبية التي تقول الامم المتحدة إن اعمال العنف المستمرة فيها اسفرت عن مقتل اكثر من خمسة آلاف شخص.
وبعد اجتماع تمهيدي في القاهرة امس الاحد قالت اللجنة الخاصة بسوريا في الجامعة العربية إن

الحكومة السورية لم تفِ سوى بشكل جزئي بتعهدها بإنهاء قمع الاحتجاجات السلمية وسحب قواتها العسكرية من المدن والافراج عن المحتجزين السياسيين.
وقالت الجامعة في بيانها الختامي إنها ستزيد عدد المراقبين الذين يبلغ عددهم في الوقت الحالي 165 مراقبا وتعطيهم المزيد من الامكانات متجاهلة دعوات لانهاء ما وصفه نشطاء سوريون بأنها مهمة غير فعالة تمنح الرئيس السوري بشار الاسد وقتا لقمع معارضيه.
وقال مسئولون بالجامعة العربية إن استمرار بعثة المراقبين التي تقدم تقريرها الكامل
في 19 يناير القادم مرهون بمدى التزام الحكومة السورية بانهاء العنف واحترام وعودها. ومن المقرر ان يناقش وزراء الخارجية العرب تقرير البعثة يومي 19 و20 ينايرالقادمين.
كما طالبت الخطة العربية حكومة الاسد ايضا بالسماح بالاحتجاجات السلمية والبدء في حوار مع معارضيه والسماح للصحافة الاجنبية بالتحرك بحرية في البلاد. ووافقت سوريا لكن هذا التعهد لم ينفذ بعد.
ودعا بيان الجامعة العربية المعارضة السورية الى تقديم رؤيتها السياسية لمستقبل سوريا وطلب من الامين العام للجامعة عقد اجتماع للمعارضة السورية.
لكن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي قال إنه على الرغم من مطالبة المعارضة السورية بإحالة الامر الى مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة فالمجتمع الدولي ليست لديه رغبة في التدخل العسكري في سوريا.

أهم الاخبار