رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفلبيون يشاركون فى حدث دينى رغم تهديد إرهابى

عربى وعالمى

الاثنين, 09 يناير 2012 08:43
مانيلا- د ب أ:

انضم حوالي ثلاثة ملايين كاثوليكي اليوم الاثنين إلى مسيرة دينية سنوية في الفلبين على الرغم من تحذيرات من تهديد إرهابي لعرقلة الحدث.

وتدفق بحر من الرجال والنساء الحفاة حول الناصرى الأسود، وهو تمثال خشبي بالحجم الطبيعي بالبشرة الداكنة يجسد معاناة المسيح ويرجع إلى عدة قرون بينما تم عرضه فوق عربة فى أنحاء وسط مانيلا.
وتدافع المواطنون للاقتراب من التمثال أو العربة لمسح مناديلهم أو مناشفهم

اعتقادا منهم أن الناصري الأسود يتمتع بقدرات على الشفاء.
ووقع حادث تدافع في بداية المسيرة الممتدة لـ6 كيلومترات، من استاد ساحلي في مانيلا إلى مكان التمثال في كنيسة كيابو، مما أدى إلى إصابة نحو 30 شخصا، وفقا للصليب الأحمر.
وقال القائد العام للشرطة نيكانور بارتولومي إن الحشود التي سارت خلف الموكب قدرت بنحو 3
ملايين شخص بالإضافة إلى ثلاثة آلاف شخص داخل كنيسة كيابو.
وكان الرئيس بنينو أكينو قد حذر الأحد من هجوم إرهابي محتمل، بما في ذلك تفجيرات، خلال الموكب وحث المواطنين على الالتزام بالحذر الشديد.
وقال "الحقيقة المحزنة في العالم اليوم هي أن الإرهابيين يريدون عرقلة قدرة البشر على أن يعيشوا حياتهم بالطريقة التي يريدونها: بما في ذلك حرية العبادة والانخراط في أنشطة المجتمع".
وتم نشر الآلاف من عناصر الشرطة ومئات من الجنود لحراسة عيد الناصري الأسود، أحد أهم المناسبات الدينية في الفلبين التي تقطنها أغلبية كاثوليكية.

أهم الاخبار