ف. تايمز: فشل توحد المعارضة السورية يضع الغرب فى مأزق

عربى وعالمى

الخميس, 05 يناير 2012 10:15
لندن - أ ش أ:

اعتبرت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية اليوم الخميس أن فشل قوى المعارضة السورية فى تشكيل ائتلاف موحد بين أطيافها المختلفة إنما يضع الحكومات الغربية التى ترغب فى التعاطى مع كيان موحد لتلك القوى فى مأزق حقيقى.

وذكرت الصحيفة - فى سياق تعليق أوردته على موقعها على شبكة الانترنت اليوم أن صعوبة التوصل إلى كيان معارض موحد يضم تحت مظلته جميع نخب المعارضة على شاكلتها المختلفة يطرح التساؤلات حول كيفية تحول مسار حركة التظاهرات السورية الى حكومة فعالة تتطيح بالرئيس السورى بشار الأسد.
وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من ترحيب وسائل الاعلام الغربية والعربية بالاتفاق الذى تم بين المجلس الوطنى السورى وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطى - إحدى أبرز الكيانات المعارضة السورية - تحت لواء الجامعة العربية إلا أنه لم يصمد طويلا

بعد إعلان اللجنة التنفيذية للمجلس الوطنى السورى رفضها الرسمى لهذا الاتفاق أمس الأربعاء .
ونقلت الصحيفة عن وليد بونى معارض سياسى وأحد نشطاء حقوق الانسان السوريين المقيمين فى القاهرة قوله "لقد أرادت الجامعة العربية والمجتمع الدولى أن يكون لدينا رؤية مشتركة غير أن هذا الاتفاق لم يأت فى صالح المواطنين العاديين " .
واستطردت الصحيفة قائلة: "إن الانقسام بين قطبى المعارضة السورية إنما يعكس انقسام إيديلوجى وفوارق أجيال داخل بنية المعارضة السورية، ففى الوقت الذى لا تزال هيئة التنسيق الوطنية ترفع شعار النظام السورى، تبنى المجلس الوطنى السورى والذى يعكس صوت المتظاهرين فى الداخل شعار الثورة السورية، إلا أن العديد من المراقبين يخشون عواقب ما يبدو من فشل المجلس فى إيجاد آليات لإدلاء بتصريحات رسمية بشأن أى قرارات استراتيجية تتخذها المعارضة .

 

أهم الاخبار