إعلان حظر التجول بعاصمة جنوب السودان

عربى وعالمى

الأحد, 01 يناير 2012 09:23
إعلان حظر التجول بعاصمة جنوب السودان صورة ارشيفية
جوبا - أ ش أ :

رفعت حكومة جوبا حالة الاستعداد الامني إلى النقطة الثانية، وأعلنت حظرا للتجول يبدأ من الثامنة مساء وينتهي عند السادسة صباحا، خوفا من اشتباكات بين النظاميين من أبناء قبيلتي "اللونوير والمورلي" داخل عاصمة دولة جنوب السودان، ومنحت أبناء القبيلتين عطلة عن العمل حتى الخامس من يناير الجاري .

وذكرت مصادر لصحيفة "الانتباهة" الصادرة بالخرطوم اليوم الاحد، أنه تم تكثيف الحراسة حول مقر إقامة القيادات الجنوبية، ودعمت فرق الحراسة الشخصية بوحدات من الأمن الرئاسي.
جاء ذلك بعد تفجر الأوضاع في دولة الجنوب عقب انهيار الأوضاع الأمنية في ولاية

جونجلي وسقوط مقاطعة "البيبور" وحرقها بالكامل بأيدي اللونوير, وتدمير رئاسة محافظة المقاطع .
وبينما تطورت الصدامات القبلية بين اللونوير والمورلي المندلعة منذ خمسة أيام إلى مرحلة مخيفة عقب مقتل 643 وجرح 954 مواطنا وصل منهم 160 إلى مستشفى جوبا في حالات حرجة، هرب جنود الجيش الشعبي من المقاطعة لجهة مقاطعة "بور" تاركين أسلحتهم ومتحركاتهم .
وفي ذات السياق، ضرب انشقاق صفوف الفرقة السابعة بالجيش الشعبي في ولاية جونجلي ، وحمل جنود
القبيلتين أسلحتهم وغادروا القاعدة بغية الالتحاق بأبناء جلدتهم لخوض الحرب .
وفي غضون ذلك يعقد مجلس وزراء حكومة جنوب السودان جلسة طارئة اليوم لبحث داعيات الصدامات بين المورلي واللونوير بغية إنقاذ الوضع الأمني المتردي .
ونقل مصدر مطلع بأمانة الحكومة للصحفية، تقدم نائب رئيس الدولة رياك مشار بطلب عاجل لعقد جلسة طارئة لمناقشة تدخلات الأمم المتحدة في جونجلي أيضا. وفي سياق موازٍ رفضت قيادات قبيلة اللونوير مطالبة مشار لهم بإيقاف العمليات الحربية ، وهددوا في اجتماع عقد أمس الأول بمنطقة "البيبور" نائب رئيس حكومة دولة الجنوب بـ "التصفية"، ضاربين بمناشدته عرض الحائط، ورفضوا وساطته من أجل إيقاف الهجمات مما حدا بوحدة حمايته إلى إجلائه فورا بطائرة خاصة إلى جوبا .

أهم الاخبار