تراجع للمبادلات التجارية بين الصين وكوريا الشمالية

عربى وعالمى

الجمعة, 30 ديسمبر 2011 13:17
تراجع للمبادلات التجارية بين الصين وكوريا الشمالية زعيم كوريا الشمالية السابق كيم جونج الثانى
داندونج - ا ف ب:

 شهدت المبادلات التجارية بين الصين وكوريا الشمالية تراجعا كبيرا في مدينة داندونج الحدودية نتيجة وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل، حسب ما اعلن تجار وسائقون.

ومنذ إعلان وفاة الزعيم الكوري الشمالي في 19 ديسمبر والحداد الوطني 13 يوما، شهدت التجارة عبر الحدود جمودا.

وكان المسئولون عن المبادلات التجارية ونقل السلع ينتظرون الجمعة بقلق للتأكد من عودة الحركة الى طبيعتها مع انتهاء فترة الحداد.
وتتقاسم الصين مع كوريا الشمالية حدودا طولها 1415 كم وتطورت التجارة بين البلدين كثيرا في السنوات الماضية خصوصا في داندونغ، حتى وفاة كيم جونج ايل.
واصبحت هذه المدينة الواقعة في شمال شرق الصين وتعد 2,5 مليون

نسمة، مركزا تشتري منه كوريا الشمالية الوقود والاغذية والسلع الاستهلاكية.
لكن منذ 19 من الجاري تعطلت انشطة عدد من التجار وسائقي الشاحنات. وقال هان ليشين الذي يبيع معدات زراعية في كوريا الشمالية ان المبادلات التجارية "جمدت تقريبا".
واضاف هذا المقاول التي تمثل مبادلاته مع كوريا الشمالية 50 بالمئة من انشطته "لم نقم باي مبادلات تجارية".
وفي منطقة لتحميل البضائع في داندونج قال الموظف تانج ان عدد الشاحنات التي عبرت الحدود تراجع الى النصف منذ 19 من الجاري.
وصرح تانج  "في البداية كنت خائفا من
ان يتوقفوا عن ارسال منتجات" الى كوريا الشمالية، في حين ان حوالى 15 شاحنة كانت تنتظر في منطقة مخصصة للشحن حيث يتم عادة تحميل عبوات المعكرونة او السجائر والمعدات الزراعية لنقلها الى الجانب الاخر من الحدود.
وكما هان يأمل تانج تحريك النشاط مع انتهاء فترة الحداد الرسمي الجمعة.
لكن رجل اعمال يدعى يو ويبيع شاحنات لكوريا الشمالية، يقول: انه لا يمكنه التكهن باستئناف النشاط مع كوريا الشمالية.
وقال معلقا على البلد الاقل انفتاحا في العالم والذي يواجه اوضاعا اقتصادية صعبة جدا "انه بلد غريب وليس كسواه من الدول".
ويرى المحللون ان تراجع النشاط التجاري سيكون موقتا.
وشهدت التجارة بين البلدين اوجها وازدادت ب87% خلال الاشهر السبع الاولى من السنة لتبلغ 3,1 مليار دولار. ونقل قسم كبير من السلع والمنتجات عبر داندونج ان عن طريق البر او السكك الحديد.

أهم الاخبار