مسيحيو نيجيريا يشددون لهجتهم ومخاوف من التصعيد

عربى وعالمى

الخميس, 29 ديسمبر 2011 12:53
ابوجا - ا ف ب :

حذر المسيحيون في نيجيريا من انهم "سيردون" على اي هجمات جديدة بعد موجة اعتداءات استهدفت كنائسهم ونسبت إلى إسلاميين مما يثير المخاوف من تصعيد اعمال العنف الطائفية.

وقد القيت قنبلة يدوية الصنع على مدرسة قرآنية مساء الثلاثاء مما ادى الى اصابة ستة اولاد. ولم تتبن اي جهة الهجوم الاربعاء بحسب الشرطة.
وحذر رئيس جمعية المسيحيين في نيجيريا القس آيو اوريتسيجافور من ان "المسيحيين على المستوى الوطني لن يكون لهم اي خيار اخر غير الرد بشكل مناسب في حال تعرض افرادنا وكنائسنا وممتلكاتنا لاعتداءات اخرى".
وفي تصريحه الى صحفيين قبيل لقاء مع الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان، لم يقدم اوريتسيجافور اي ايضاح حول طبيعة "الرد" المسيحي المحتمل.
والهجوم الاكثر دموية الاحد اودى بحياة 35 شخصا على الاقل لدى خروجهم من كنيسة في مادالا قرب العاصمة ابوجا.
وتعتبر جمعية المسيحيين في نيجيريا انشطة بوكو حرام "بمثابة اعلان حرب على المسيحيين وعلى نيجيريا" كما قال القس اوريتسيجافور.
وندد كذلك ب"عجز الحكومة الواضح في حماية حياة افرادنا وكنائسنا ومممتلكاتنا".
وسعت السلطات الى طمأنة السكان بعد الاعتداءات وسط مخاوف من اعمال انتقامية وتصعيد لاعمال العنف الطائفية. ولكنها بدت حتى الان عاجزة عن منع بوكو حرام من تكثيف هجماتها التي تزداد تطورا وفتكا.
وتطالب الجماعة باقامة دولة اسلامية في نيجيريا.
واكد الرئيس جوناثان الذي تحدث بعد القس اوريتسيجافور انه تم بذل "كل" المساعي لتجاوز هذه الازمة داعيا الى القيام

بجهد جماعي لكشف الجناة.
وقال "ان الارهابيين هم من البشر ويعيشون بيننا ويأكلون معنا، اننا نعرفهم والناس يعرفونهم".
واكد جوناثان ايضا انه في المجال الامني "سنفعل ما بوسعنا، سنعيد التنظيم والتصحيح والتأكد من ان لدينا فريقا قادرا على مواجهة التحديات التي نصادفها اليوم".
وقد اعلنت بوكو حرام مباشرة قبل اعتداءات عيد الميلاد مسؤوليتها عن موجة هجمات في شمال شرق البلاد تبعتها معارك مع قوات الامن. وقالت مصادر ان اعمال العنف الخميس والجمعة الماضيين اسفرت عن سقوط مئة قتيل.
ونيجيريا هي البلد الاكبر عدديا في افريقيا مع 160 مليون نسمة موزعين بين مسيحيين ومسلمين بالتساوي تقريبا.
وطمأن اعلى مسؤول مسلم في نيجيريا الثلاثاء "جميع النيجيريين انه لا يوجد اي نزاع بين المسلمين والمسيحيين، بين الاسلام والمسيحية".
وكان سلطان سوكوتو محمد سعد ابوبكر قال "انه نزاع بين اشرار وصالحين".
ودعا المستشار الوطني للشؤون الامنية اوويي ازازي من جهته المسيحيين الى عدم الانتقام.
كما حذر ائتلاف كنائس انجيلية الاربعاء من ان اتباع هذه الكنائس سيدافعون عن انفسهم في حال حصول هجمات جديدة.
لكن احد المسؤولين اوضح ان هذا الدفاع عن النفس سيكون في اطار القانون.
وفي سابيلي في دلتا النيجر اصيب ستة اولاد تتراوح اعمارهم بين خمسة وثمانية اعوام فيما كانوا يتابعون حصة دراسية اضافة الى اصابة شخص بالغ بجروح ونقلوا الى المستشفى بعد ان القى افراد قنبلة يدوية الصنع من سيارة على مدرسة قرآنية.

أهم الاخبار