الدابى: لم يكن هناك شىء مخيف بحمص ونحتاج لوقت

عربى وعالمى

الأربعاء, 28 ديسمبر 2011 22:18
بيروت – رويترز:

قال رئيس بعثة المراقبين التي أوفدتها الجامعة العربية إلى سوريا إنه لم ير "شيئا مخيفا" في أول زيارة لمدينة حمص لكن فرنسا وصفت تصريحاته بأنها سابقة لأوانها وحثت سوريا على ضمان حرية التنقل لفريقه.

واصطدمت البعثة بعقبة في ثاني أيام عملها حين رفض سكان حي بابا عمرو في حمص الذي تعرض للقصف بنيران الدبابات التحدث الى المراقبين في وجود ضابط من الجيش السوري.
وأوقف المراقبون زيارتهم للحي الذي قتل فيه عشرات المحتجين بنيران دبابات الجيش السوري والقناصة وحيث أطلق المتمردون المسلحون النار ردا على ذلك لحماية السكان.
وأبلغ نشطاء هاتفيا بأن المراقبين عادوا في وقت لاحق دون مرافقين ودخلوا بابا عمرو لكنهم اضطروا الى إلغاء محاولة للتحقق من منطقة يعتقد السكان ان قوات الاسد تخفي فيها معتقلين وذلك لاندلاع اطلاق للنار على مقربة منها.
ويعد دخول المراقبين الى المواقع دون معوقات وحصولهم على افادات دون رقابة أمرا حاسما كي تتمكن بعثة الجامعة العربية من

التحقق من وفاء الرئيس بشار الاسد بمبادرة الجامعة التي تقضي بسحب الدبابات والقوات التي تهاجم المحتجين والافراج عن السجناء واجراء حوار مع المعارضة.

وقال الفريق اول الركن محمد احمد مصطفى الدابي رئيس بعثة المراقبين السوداني  "كانت هناك مناطق الحالة فيها تعبانة (غير جيدة) لكن اعضاء الوفد لم يروا شيئا مخيفا."
وأضاف بعدما قام فريقه بأول زيارة لحمص التي يسكنها مليون نسمة وتعد احد مراكز الاحتجاج الاساسية ضد الاسد "الحالة مطمئنة حتى الان... لكن يجب أن تنتبهوا ان هذا هو اليوم الاول ونحتاج الى وقت وفريقنا 20 شخصا وسيستمرون لوقت طويل في حمص."
ويبلغ العدد الاجمالي لفريق المراقبين 150 مراقبا ومن المقرر ان يصل معظمهم بنهاية الاسبوع.
ويقول معارضو الاسد انه أطلق العنان لقواته المسلحة للتصدي للاحتجاجات السلمية التي بدأت في مارس وانه ينفذ منذ تسعة شهور حملة قمع لا هوادة فيها تدفع سوريا نحو حرب اهلية مع لجوء سوريين مناهضين للاسد الى حمل السلاح.  
 

أهم الاخبار