نيجيريا عاجزة عن احتواء الإسلاميين فى بلد منقسم

عربى وعالمى

الثلاثاء, 27 ديسمبر 2011 12:43
لاغوس - ا ف ب

قالت وكالة فرانس برس في تحليل لها إن "اعتداءات عيد الميلاد في نيجيريا والتي تندرج في اطار سلسلة طويلة من الهجمات، تكشف عن الصعوبات التي تواجهها السلطات في احتواء (التطرف الاسلامي) وتهدد بتأجيج الانقسامات والتوتر بين الطوائف" بحسب الوكالة.

وأضافت الوكالة "نيجيريا الدولة المنتجة للنفط والاكثر اكتظاظا بالسكان في أفريقيا (160 مليون نسمة) منقسمة الى نصف شمالي فقير يشكل المسلمون غالبية سكانه وآخر مسيحي يهيمن على البلاد، في الجنوب حيث تتركز المحروقات".
والاعتداءات التي تبنتها جماعة بوكو حرام المتطرفة وأسفرت عن سقوط حوالى أربعين قتيلا ليلة عيد الميلاد، سقط 35 منهم في كنيسة كاثوليكية قرب العاصمة الفدرالية ابوجا، أثارت مخاوف من تصاعد العنف.
واكد شيهو ساني وهو ناشط في حقوق الانسان يقيم في الشمال ان "العنف يتصاعد قوة وتطورا".
واوضح –بحسب فرانس برس-  ان "الهجوم على الكنائس يهدف الى إعطاء بعد وطني للازمة وإلى اقحام اشخاص حياديين"، مشيرا الى ان "المسيحيين قد يسعون الى الانتقام من

المسلمين وهذا أمر خطير في البلاد".
واتهمت الحكومة بوكو حرام بالوقوف وراء الهجمات وتبنت الجماعة نفسها اهمها، لكن تساؤلات جدية ما زالت مطروحة حول نوايا هذه المجموعة والذين يدعمونها.
ويبدو انها تتألف من فصائل عدة بعضها على علاقة مع سياسيين.
ونظريات المؤامرة كثيرة وتنسب واحدة منها اعمال العنف الى اعداء للرئيس النيجيري جودلاك جوناثان الجنوبي المسيحي الذي يواجه معارضة قوية في الشمال.
لكن محللين يؤكدون ان هذه المنطقة تشكل ارضية خصبة لحركات من هذا النوع اذ يكثر فيها عدد الشبان العاطلين عن العمل ولا يثقون في الحكومة ولا يرون اي مستقبل مشرق لهم.
كما يغذي الحقد الفساد والهوة بين الاغنياء والفقراء.
ونيجيريا هي اكبر دولة منتجة للنفط في افريقيا لكنها تعاني من نقص كبير في البنى التحتية ومعظم سكانها يعيشون باقل من دولارين يوميا.
ولم تتمكن الحكومة من وقف
اعمال العنف التي تقوم بها جماعة بوكو حرام على الرغم من قسوة العسكريين بينما يرى محللون انهم على العكس تسببوا بتفاقم المشكلة.
وقال شيدي اودينكالو من المنظمة غير الحكومية "مبادرة مجتمع العدالة المفتوح" (اوبن سواسيتي جاستس اينيشياتيف) ان القمع ادى الى "ابعاد كثيرين من قوات الامن وتقربهم من مثيري الشغب".
وكثيرون رأوا ان الحوار هو الحل لكن العثور على محاور يطرح مشكلة. فبوكو حرام لا تملك هيئة قيادية وكثيرون يقولون انهم يتحدثون باسمها.
وكانت المجموعة معروفة اصلا بضرب اهداف محلية تشكل رموزا للدولة. لكن العملية الانتحارية التي استهدفت مقر الامم المتحدة في ابوجا واسفرت عن سقوط 24 قتيلا في اغسطس اثارت تساؤلات عن طموحاتها.
كما يدور نقاش حول صلات بوكو حرام بمجموعات أجنبية مثل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
ويتحدث دبلوماسيون عن تقارير حول تدريب اعضاء في الجماعة في الخارج لكن ليس هناك اي دليل على اتصالات عملية مع منظمات خارجية.
وكان اسقف ابوجا جون اونايكان وجه الاثنين نداء لوقف العنف الذي تمارسه جماعة بوكو حرام.
وقال للصحفيين "انها ماساة وطنية. لا احد منا في امان. ليس الكاثوليك وحدهم. فاليوم نحن وغدا لا ندري من سيكون عليه الدور"، داعيا كبار المسئولين المسلمين الى التحرك لمحاولة وقف العنف.

أهم الاخبار