رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تشييع ضحايا الاعتداءات فى الجامع الأموى بدمشق

عربى وعالمى

السبت, 24 ديسمبر 2011 14:29
دمشق - ا ف ب:

شارك آلاف الاشخاص اليوم السبت في الجامع الاموي بالعاصمة السورية في تشييع جنازة 44 عسكريا ومدنيا قتلوا امس في اعتداء انتحاري مزدوج نسبته السلطات الى تنظيم القاعدة.

صلى المشاركون داخل الجامع الاموي امام النعوش، فيما احتشدت خارجه جموع حملت أعلاما طبعت عليها صورة الرئيس

بشار الاسد واعلام حزب البعث الحاكم في سوريا.
وتولت عناصر من الشرطة ومدنيون مسلحون حماية المحتشدين.
وقرأ وزير الاوقاف السوري عبد الستار السيد في الجامع بيانا مشتركا اصدره رجال دين مسيحيون ومسلمون.
وندد رجال الدين بـ "الاعتداءات الاجرامية
التي وقعت الجمعة وبعمليات القتل والتدمير والتخريب التي ارتكبت (في اطار) مؤامرة خطرة مدبرة ضد سوريا".
واضاف البيان: "نطلب من الشعب السوري ان يدرك ان سوريا مستهدفة".
وقال رجال الدين: "نؤكد اننا نقف مع الشعب السوري في مواجهة المؤامرة. نرفض كل انواع التطرف الذي تشكله المنظمات الارهابية".
وعزا المجلس الوطني السوري، ابرز حركات المعارضة، الى النظام "المسئولية المباشرة" عن الاعتداءات.

أهم الاخبار