رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انسحاب إسلاميى المغرب من "20 فبراير" قد يضعف الاحتجاجات

عربى وعالمى

الخميس, 22 ديسمبر 2011 17:54
الرباط - ا ف ب:

يرى محللون ان انسحاب جمعية العدل والاحسان الاسلامية من حركة العشرين فبراير قد يساهم في إضعاف هذه الحركة الاحتجاجية الشبابية التي مازالت تتظاهر في شوارع المغرب ضد الفساد وضخامة نفوذ الملك، لكنه سينهي غموضا كان قائما في تحالف الاسلاميين مع العلمانيين اليساريين.

واعلنت جمعية العدل والاحسان الاسلامية الاثنين انسحابها من حركة العشرين فبراير متهمة "البعض من شباب العشرين فبراير بالترويج لافكار وشائعات تخنق اجواء الحركة الديمقراطية في مجملها وتفرض قيودا على مطالبنا".
وتم هذا الانسحاب في حين يدعو رئيس الحكومة المغربية الجديد الاسلامي المعتدل عبد الاله بنكيران الذي فاز حزبه العدالة والتنمية بالانتخابات التشريعية في نهاية نوفمبر، حركة العشرين فبراير الى الحوار.
وقال المحلل السياسي محمد ظريف إن "بعد اشهر من الاحتجاجات استنتج الاسلاميون الذي يعبئون الكثير من الناشطين ان العلمانيين وناشطي اليسار المتطرف هم المستفيدون من التظاهرات المتكررة من اجل الديمقراطية".
وقد اسس الشيخ عبد السلام ياسين جمعية العدل

والاحسان المحظورة التي تغض السلطات المغربية عنها النظر، سنة 1973 وباتت تعتبر من ابرز الجمعيات الاسلامية وتعرضت في السابق الى عدة اعتقالات، وقد انضمت الجمعية المسالمة التي لا تدعو العنف الى حركة العشرين فبراير مع بداية الاحتجاجات الديمقراطية في اطار الربيع العربي وقاطعت الانتخابات.
وخلافا لحزب العدالة والتنمية لا تعترف هذه الجمعية التي تمارس الدعوة ويقودها الشيخ ياسين، بصفة "امير المؤمنين" التي تنسب الى العاهل المغربي. وقال احد قياديها فتح الله ارسلان مؤخرا ان الجمعية تؤيد دولة مدنية وليست دينية.
واخذ هذا التصريح، وهو الاول من نوعه من هذه الحركة التي يعتبرها المحللون "دينية" على انه تأييد للشبان العلمانيين في حركة العشرين فبراير.
ويرى ظريف ان انسحاب جمعية العدل والاحسان قد يضعف تعبئة الشبان التي ادت في عدة بلدان
عربية مثل تونس والمغرب ومصر الى تحقيق الاسلاميين سلسلة من النجاحات الانتخابية.
وقال ظريف ان "بانسحابهم من الحركة يريد الاسلاميون التكيف مع الوضع الاقليمي المتسم بموجة اسلامية والنأي بانفسهم عن اوئلاك الشبان الذين ينظر الى بعضهم على انهم ملحدون لا يصومون" رمضان.
واضاف الاقتصادي فؤاد عبد المومني ان "الحركة قد تراجعت اصلا ومن الارجح ان يضعف انحساب الاسلاميين، على صعيد النوعية، قدرتها على التعبئة".
لكن العديد من ناشطي حركة العشرين فبراير يرون ان انسحاب الاسلاميين سيخفف من الانتقادات الداخلية حول وجود متدينين في حركة تتطلع الى العلمانية.
وصرح نجيب شوقي من فرع الرباط في العشرين فبراير بان "حركتنا تعتبر انها علمانية وكثيرا ما تعرضت الى انتقادات بسبب تواجد الاسلاميين، لكن تلك الانتقادات ستخف اليوم رغم انني لم اكن يوما ضد تواجدهم، انهم جزء من المجتمع".
واوضح ظريف انه منذ عدة اشهر تعرض "الاسلاميون كثيرا لهجمات العلمانيين الذين طالبوهم بتوضيح مواقفهم خصوصا بشان الحريات الفردية".
واستمرت حركة العشرين فبراير في التظاهر بالآلاف في كبرى مدن المغرب مثل الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية وطنجة وحتى بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في يناير من اجل اصلاح اكبر للنظام الملكي المغربي ومزيد من العدالة والاجتماعية.

أهم الاخبار