رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المالكى: لا توجد قوات أمريكية بالعراق

عربى وعالمى

الأربعاء, 21 ديسمبر 2011 11:18
كتبت – مروة شاكر:

أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن من أهم أولويات المرحلة المقبلة في العراق هي الحفاظ على الحالة الأمنية، وإبعادها عن السياسة، مؤكدا أن الملف الأمني له استقلاليته عن أي بعد سياسي أو طائفي، ولا يجب خلط الناحية الأمنية بالسياسية، مشيرا إلى أهمية الاستقرار السياسي حيث إنه هو الذي يوفر استقرار الدول والاستقرار الأمني.

ونفى المالكي وجود قوات أمريكية داخل العراق، مؤكدا أن ما يوجد بالداخل هي فقط مدربون داخل المعسكرات– خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمناسبة خروج القوات الأمريكية من العراق – مضيفا أن العالم لم يتوقع أن يخرج الأمريكان من العراق وأن خروجهم هو

بفضل بسالة أبنائه، وأن من أهم أولويات العراق في المرحلة المقبلة هي محاولة بناء الدولة على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأمنية، وأنه يبحث عن شراكات مع دول العالم، من أجل التعاون المشترك مع تلك الدول في المجالات المهمة لبناء عراق قوي.
وشدد المالكي على أنه لن يسمح لأي جهة بالتدخل في شئون العراق الداخلية، وأن ما سيسمح به العراق فقط هو الشراكات من أجل تبادل المصالح، والصداقة مع الدول، منبها إلى أن الصداقة أو التعاون المشترك بين العراق وأي من بلدان
الغرب لا يعني التدخل في شئون العراق الداخلية أو المساس بأمن الوطن وأمن المواطنين، وأشار المالكي إلى أن العراق لديه مبادرة للدخول على خط الأزمة السورية المكلف دستوريا بها هو مجلس الوزراء وحده.
ودعا المالكي كافة الكتل السياسية لحضور اجتماع، يضعون من خلاله المهام والحقائق الواجب اتخاذها في عملية البناء، موضحا أنه سيتم عرض كافة المهمات والمسئوليات على كافة الكتل السياسية، للمشاركة في عملية البناء، حيث شدد على أن الاحتكام في المرحلة المقبلة سوف يكون للدستور فقط، وأن عدم الاحتكام إليه يعتبر تمردا على الدولة لأنه الوحيد الكفيل بتوفير استقرار أمني.
ونفي المالكي ما أثار حول قضية طارق الهاشمي بأنها "مفبركة"، قائلا: "إذا كانت القضية مفبركة، فعلى الهاشمي أن يمثل أمام القضاء وينفي التهمة الموجهة إليه"، مطالبا حكومة إقليم كردستان بتسليم الهاشمي للحكومة العراقية عاجلا.

 

أهم الاخبار