رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كوريا الشمالية توافق على تعليق تخصيب اليورانيوم

عربى وعالمى

السبت, 17 ديسمبر 2011 10:04
سيول - ا ف ب:

 وافقت كوريا الشمالية على تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم لغايات عسكرية وهو شرط وضعته الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات حول نزع الاسلحة وتقديم مساعدة غذائية كما ذكرت وكالة الانباء الكورية الجنوبية يونهاب اليوم السبت.

وستقدم واشنطن من جانبها الى كوريا الشمالية 240 الف طن من المساعدات الغذائية كما ذكرت وكالة الانباء يونهاب وصحيفة شوسون ايلبو نقلا عن مصدر دبلوماسي لم تكشف هويته.
وتم التوصل الى الاتفاق في ختام محادثات أجراها الموفد الامريكي الخاص لحقوق الانسان في كوريا الشمالية روبرت كينج مع مسؤول امريكا الشمالية داخل وزارة الخارجية الكورية الشمالية ري جون الخميس والجمعة في بكين.
وفي هذا الإطار تعهدت بيونج يانج ب"اتخاذ تدابير اولية لنزع السلاح النووي يتضمن تعليقا لبرنامجها لتخصيب" اليورانيوم كما اكدت يونهاب.
ويبدو ان النظام الكوري الشمالي وافق ايضا على نظام تحقق أكثر صرامة وشفافية لتوزيع المساعدات الغذائية كما تطالب الولايات المتحدة بشكل يضمن بان

يحظى بها الاكثر عوزا وليس جهازه البيروقراطي والعسكري.
وتتخوف الولايات المتحدة خصوصا من خطر تحويل المساعدة لصالح الجيش او اقرباء الدكتاتور كيم جونج ايل.
وتشمل المساعدة الغذائية منتجات مخصصة لمعالجة سؤ التغذية لدى الاكثر فقرا مثل الفيتامينات وحليب الاطفال والبسكويت المشبع بالبروتين وغيرها. وتأمل ادارة الرئيس باراك اوباما بذلك الحد من تحويل المواد الغذائية الى "طاولات ولائم" النظام كما صرحت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند.
وكانت واشنطن تدرس منذ اشهر امكانية تقديم مساعدة غذائية الى كوريا الشمالية التي تعاني من نقص مزمن خصوصا بسبب اقتصاد مدمر. وكان كينج ترأس بعثة الى كوريا الشمالية في مايو لتقييم احتياجات البلاد.
وقد يشجع نجاح اللقاء على استئناف المحادثات السداسية (الولايات المتحدة وروسيا والكوريتان والصين واليابان) لنزع اسلحة
كوريا الشمالية.
وتهدف هذه المحادثات الى اقناع بيونج يانج بالتخلي عن طموحاتها النووية مقابل الحصول على مساعدة كبيرة في مجال الطاقة والاغذية. لكن هذه المفاوضات تراوح مكانها منذ ديسمبر 2008.
واوقفت كوريا الشمالية رسميا اي محادثات في ابريل 2009، قبل شهر من القيام بتجربة نووية ثانية.
ورفضت بيونج يانج حتى الان ان يكون استئناف المفاوضات مشروطا ب"تنازل" من قبلها.
لكن واشنطن شددت على ان تبدي كوريا الشمالية "جدية التزامها" من خلال وضع حد لبرنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم الذي قد يسمح لها باقتناء قنبلة ذرية اكثر تطورا من القنابل التي تعمل بالبلوتونيوم والتي قامت بتجربتها حتى الان.
واضافت يونهاب وشوسون ايلبو ان مبعوثين من البلدين قد يلتقون مجددا هذا الاسبوع لاجراء جولة ثالثة من المحادثات في بكين.
وسيلتقي جلين ديفيس الممثل الخاص الامريكي لكوريا الشمالية نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي الخميس على الارجح.
وكانت الولايات المتحدة وعدت ب500 ألف طن من المساعدات الغذائية لكوريا الشمالية عندما قامت الاخيرة بتفكيك منشاتها النووية في يونجبيون في 2008.
لكن كوريا الشمالية لم تتلق سوى 170 ألف طن من هذه المساعدات مع عودة التوتر في 2009 حول برنامجها المتعلق بالأسلحة الذرية.

أهم الاخبار