رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيران تهدد بريطانيا بعواقب وخيمة بعد إغلاق سفارتها في لندن

عربى وعالمى

الخميس, 01 ديسمبر 2011 16:22
عواصم العالم - وكالات الأنباء:

هددت ايران اليوم باتخاذ تدابير مماثلة  للتى اتخذتها بريطانيا بعد ان امرت لندن بإقفال سفارة ايران في العاصمة البريطانية.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهنبراست بحسب ما نقلت وسائل الاعلام الرسمية، قرار الحكومة البريطانية بالطلب الى الدبلوماسيين الايرانيين مغادرة البلاد بأنه متسرع. وكان يرد بذلك على تصريحات وزير الخارجية البريطاني وليام هيج الذي قال ان بريطانيا اقفلت سفارتها في طهران وامرت بإقفال سفارة ايران في لندن غداة الهجوم على السفارة البريطانية في طهران. واضاف المتحدث ان حكومة الجمهورية الاسلامية ستتخذ بكل وضوح اجراءات مماثلة وتعتبر ان حماية الممتلكات والاملاك الدبلوماسية في لندن من مسئولية الحكومة البريطانية. واوضح ان ما حصل في السفارة البريطانية في طهران لم يكن متوقعا وحصل بسبب غضب بعض المتظاهرين من الموقف البريطاني حيال إيران، لافتا في الوقت نفسه الى انه لم يصب اي دبلوماسي بجروح وان المهاجمين سيحالون امام القضاء الايراني للمساءلة. وفي وقت سابق، هدد علاء الدين بوروجردي رئيس لجنة الشئون الخارجية

والامن القومي في مجلس الشورى الإيراني لندن عبر قناة العالم الفضائية وحذر من ان بريطانيا مسئولة عن كل تداعيات اعمالها. وقال بوروجردي: «لقد خفضنا في البرلمان علاقاتنا الدبلوماسية مع بريطانيا، لكن الرأي العام مسرور لان الدبلوماسيين البريطانيين غادروا البلاد»، واوصى الدول الاوروبية الاخرى بعدم اتباع المثال البريطاني الامريكي.
وشددت الولايات المتحدة على العزلة المتنامية لايران بعد قرار بريطانيا اغلاق سفارتها في طهران واستدعاء عدد من السفراء الاوروبيين في العاصمة الايرانية للتشاور. وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية مارك تونر ان هذه التدابير التي اتت اثر الهجوم على السفارة البريطانية تظهر ان سلوك ايران يؤدي الى تنامي عزلتها في العالم. وجدد تونر الادانة الامريكية لما اعتبره انتهاكا صارخا لالتزامات ايران في اتفاق فيينا الذي ينص على حماية الدبلوماسيين. واعتبر انه من المستحيل تحديد ما اذا كانت حكومة طهران تقف
وراء الاعتداء على السفارة البريطانية لدواع سياسية داخلية، واشار المتحدث الى المسئولين الحكوميين الذين سمحوا بالهجوم. وطالب المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست من جهته ايران بتوضيح نيتها حول احترام او عدم احترام اتفاقية فيينا. وقالت مصادر دبلوماسية ان وزراء الخارجية الاوروبيين قد يعمدون الخميس الى تبني عقوبات اضافية على ايران عبر ادراج 143 شركة ومنظمة ايرانية جديدة على قائمة تجميد الارصدة. واكد تونر ان الادارة الامريكية لا تزال تعمل على احتمال فرض عقوبات جديدة حتى لو كان باب الحوار لا يزال مفتوحا مع ايران.
ورحب وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ايضا بردود فعل بريطانيا تجاه الازمة مع طهران موضحا ان البريطانيين يتصرفون بطريقة جيدة وتمنى ان تحذو الدول الاوروبية الاخرى حذوهم. واستبعد ايهود باراك في مقابلة مع الاذاعة العامة هجمة ضد المنشآت النووية الايرانية في الوقت الحالي دون استبعاد الخيار العسكري في المستقبل. واضاف أن موقف إسرائيل لم يتغير بخصوص الملف النووي الإيراني وأنه غير مقبول. كما اعرب باراك ايضا عن ارتياحه للحوادث المختلفة والانفجارات التي حصلت مؤخرا في المنشآت العسكرية والنووية الايرانية قائلا ان كل ما يؤخر البرنامج النووي الايراني هو موضع ترحيب. ولكنه رفض ان يوضح ما اذا كانت الاستخبارات الاسرائيلية متورطة في تلك الحوادث.

أهم الاخبار