رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل شخصين في إطلاق نار على مسيرة مؤيدة للنظام بسوريا

عربى وعالمى

الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 15:02
دمشق - شينخوا:

لقى شخصان مصرعهما  اليوم الأربعاء جراء تعرض مسيرة مؤيدة للنظام في سوريا لإطلاق نار من قبل مسلحين في ساحة هنانو بمحافظة إدلب شمال سوريا، وذلك حسبما ذكر مصدر إعلامى سورى.

وقال المصدر الإعلامي السوري: إن " المسلحين بدأوا بقطع الطرق المؤدية إلى ساحة هنانو بإدلب لمنع وصول المتظاهرين الى الساحة، ليعبروا عن رفضهم واستنكارهم لقرار الجامعة العربية بفرض عقوبات اقتصادية وتجارية على سوريا "، مؤكدا مقتل شخصين على الأقل برصاص المجموعات المسلحة.
وأضاف المصدر أن مسلحين ايضا في إدلب أطلقوا النار على قافلة من الباصات كانت

متوجهة من محافظة حلب شمال سوريا إلى إدلب للمشاركة في مسيرة إدلب، مما اجبر قوات الجيش والامن السوري للتدخل لحماية المتظاهرين، وتقديم النصيحة لهم بالعودة الى حلب حرصا على سلامتهم.
وفي السياق ذاته احتشد العديد من المواطنين السوريين، في بلدة الحواش بمحافظة حمص وسط البلاد، وفي الكورنيش البحري وشارع المينا بمحافظة طرطوس الساحلية، استنكارا لقرارات الجامعة العربية، ورفضا لمحاولات التدخل الخارجي.
وقالت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" إن حشودا كبيرة من المواطنين
تجمعت في بلدة الحواش بحمص، كما توافدت حشود ضخمة إلى الكورنيش البحري وشارع المينا بطرطوس ، استنكارا لقرارات الجامعة العربية بحق سورية، ورفضا لمحاولات التدخل الخارجي بشؤونها الداخلية ، وتأكيدا على الوحدة الوطنية والقرار الوطني المستقل.
واتخذ وزراء خارجية الدول العربية، الأحد الماضى، في القاهرة عقوبات اقتصادية ضد السلطات السورية على رأسها منع مسؤولين سوريين كبار من السفر وتجميد أرصدة بنكية سورية في دول عربية.
وتقدر الأمم المتحدة عدد ضحايا الاحتجاجات في سوريا، منذ بدء الاحتجاجات في منتصف مارس الماضي، بنحو 3500، فيما تقول مصادر رسمية سورية: إن عدد ضحايا الجيش والأمن الذين سقطوا خلال الاحتجاجات بلغ أكثر من 1100 شخص، وحملت هذه المصادر مسؤولية سقوط ضحايا إلى جماعات مسلحة.

أهم الاخبار