رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمين "العدالة" الإسلامي الفائز في المغرب

الملك يستطيع اختيار من يشاء من حزبنا لرئاسة الوزراء

عربى وعالمى

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 17:13
الملك يستطيع اختيار من يشاء من حزبنا لرئاسة الوزراءحركة 20 فبراير المغربية المعارضة خلال مظاهرات في الرباط رفضا للانتخابات.
الرباط ـ وكالات الأنباء:

أعلن عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الاسلامي الفائز في الانتخابات التشريعية في المغرب ان العاهل المغربي محمد السادس يستطيع ان يختار من يشاء من مسئولي الحزب لتسميته رئيسا للوزراء.

وقال عبد الاله بن كيران في مؤتمر صحفي في الرباط: «نحن في حزب العدالة والتنمية نعرف القانون: يحق للملك ان يعين من يشاء من بين مسؤولي حزبنا». واضاف: «اذا اختار الملك شخصا اخر غير الامين العام رئيسا للوزراء، فان مسئولي حزبنا سيجتمعون وسيقررون الموقف الواجب تبنيه». وتابع : «في امكان اي شخص ان يقول لكم انه مستشار للملك، في حين انه ليس مستشارا.. ينبغي لهذه المرحلة ان تنتهي». وقال بن كيران: «ادعو الوزراء في الحكومة المقبلة الى عدم الخوف.. ان الملك يعينهم من اجل ان يعملوا».  وعن حركة 20 فبراير المعارضة التي تطالب باصلاح النظام السياسي، اعلن بن كيران انه مستعد للقاء

ممثليها  فورا . واضاف: «اذا كانوا يقولون امورا جدية فينبغي الاستماع اليهم. إذا كان مغربي واحد يقول امورا جدية فيجب الاصغاء اليه. انهم بالالاف ، جاء ذلك في الوقت الذي نظم فيه انصار حركة 20 فبراير مظاهرات احتجاجا علي نتائج الانتخابات وتشكيلة البرلمان. وفاز اسلاميو حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 نوفمبر، وحصدوا اكثر من ربع مقاعد البرلمان المقبل. وبموجب دستور جديد اقر بغالبية كبيرة في استفتاء جرى في يوليو، سيتعين على العاهل المغربي الملك محمد السادس تسمية رئيس الوزراء من الحزب الحاصل على اكبر عدد من المقاعد في البرلمان، اي العدالة والتنمية.

وأكد بن كيران الذي ابدى اخيرا انفتاحا كبيرا على الدول الغربية ان علاقاتنا مع اوروبا وامريكا لها بعد

فلسفي وتاريخي، شئنا ذلك ام لا .

وأضاف: «لا يمكن لاي حزب ان يغير هذا الاتجاه»، مشددا من جهة اخرى على ان العرب  اخواننا . وقلل وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه من اهمية الفوز الذي حققه الاسلاميون في الانتخابات التشريعية المغربية، مؤكدا انهم لا يملكون الاغلبية المطلقة وكانوا في الاصل جزءا من البرلمان السابق. وقال جوبيه لاذاعة فرانس انفو: «اريد ان اؤكد ان الحزب الذي جاء في الطليعة والبعيد عن الاغلبية المطلقة بما انه يشغل حوالى مئة مقعد من اصل حوالى 400، كان ممثلا في البرلمان المغربي السابق». واضاف : «انتخابات المغرب جرت في شروط جيدة كما في تونس واعطت نتيجة يجب احترامها». وقال جوبيه: «انه حزب مواقفه معتدلة.. لا يمكننا الانطلاق من مبدأ ان كل حزب مرجعه الاسلام يجب ان يدان». واضاف: «سيكون ذلك خطأ تاريخيا.. علينا بالعكس، التحدث الى الذين لا يتجاوزون الخطوط الحمر التي هي خطوطنا، اي احترام الانتخابات ودولة القانون وحقوق الانسان والمرأة». ولم يوضح الوزير الفرنسي ما اذا كان اتصل عبد الاله بن كيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي لتهنئته على فوز حزبه في الانتخابات التشريعية.

أهم الاخبار