رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جوبيه: إقامة "ممرات إنسانية" فى سوريا يحتاج لشروط

عربى وعالمى

الخميس, 24 نوفمبر 2011 11:27
جوبيه: إقامة ممرات إنسانية فى سوريا يحتاج لشروط وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه
باريس - ا ف ب

 أقر وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اليوم الخميس بأن إقامة "ممرات انسانية" في سوريا يحتاج شروطا عديدة خصوصا موافقة النظام والحصول على تفويض دولي.

صرح الوزير لإذاعة "فرانس انتر" غداة اجتماعه ببرهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري، الذي يضم غالبية تيارات المعارضة في سوريا، بأن "المجلس الوطني السوري "قال لي لا بد ان تقترحوا ممرات انسانية لأن هناك مشكلة إنسانية اليوم بسبب ندرة السلع الاساسية)".
وأوضح أن هذا الموضوع سيبحث مع كل من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية "لنرى كيف يمكننا إقامة

ممرات إنسانية" ولأن "ذلك يعني، كما فعلنا في ليبيا، إقامة ممرات تمكن المنظمات الانسانية، كالصليب الاحمر مثلا، من إرسال الأدوية".
وأضاف الوزير الفرنسي ان "ذلك يقتضي امرين محتملين: الاول ان يتوصل المجتمع الدولي والامم المتحدة والجامعة العربية الى الحصول من النظام على موافقة بإقامة تلك الممرات الانسانية، وقد حصل هذا في أماكن أخرى".
وتابع "اذا لم يحصل ذلك فيجب النظر في حلول اخرى، ومن الممكن حماية القوافل الانسانية لكننا
لم نصل الى هذا الحد"، مشيرا الى ان هذه الحماية "من مراقبين دوليين" سبق وأن حدثت في ليبيا.
وذكر جوبيه بأنه "بالنسبة لنا لا يمكن التدخل، حتى لو كان التدخل انسانيا، بدون تفويض دولي بطبيعة الحال"، مجددا التأكيد على ان الخيار العسكري الدولي في سوريا ليس مطروحا الان.
واقترحت الجامعة العربية مؤخرا على دمشق إرسال بعثة من 500 مراقب الى سوريا من منظمات حقوق الانسان ووسائل الاعلام والمراقبين العسكريين للتأكد من حماية المدنيين في المناطق التي تشهد أعمال عنف.
لكن هذا الاقتراح لم يلق طريقه الى التنفيذ بعد أن طلبت دمشق تعديل بروتوكول التعاون مع الجامعة العربية حول هذه البعثة، وهو ما رفضته الجامعة نهاية الاسبوع الماضي.

أهم الاخبار