رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخارجية السورية تنفى إطلاق النار على قافلة حجاج تركية

عربى وعالمى

الأربعاء, 23 نوفمبر 2011 19:07
دمشق – شينخوا:

نفت وزارة الخارجية السورية اليوم الأربعاء أن تكون جهات عسكرية وأمنية سورية رسمية قد أطلقت النار على حافلة للحجاج الأتراك كانت قد تعرضت لاعتداء يوم الإثنين الماضي، مؤكدة أن مصدر النيران هو "جماعات مسلحة".

 وقال الناطق باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي في بيان تلقت نسخة منه "إن النيران التي طالت الحافلة التركية ليست نيرانا صادرة عن أي جهة عسكرية أو أمنية سورية، بل هي صادرة عن عناصر مسلحة "، معربا عن أسفه لحصول هذه

الحادثة ضمن الأراضي السورية .
وكانت مصادر إعلامية أفادت يوم الإثنين الماضي أن ثلاث حافلات تقل حجاجا أتراكا كانت عائدة من السعودية تعرضت لإطلاق نار من قبل قوات الأمن السورية حيث أصيب مواطنان تركيان بجروح.
 وأوضح المقدسي أن "المنطقة التي تواجدت فيها الحافلة هي منطقة بالأصل تتعرض لحوادث أمنية من هذا النوع وتطال مواطنين سوريين أبرياء قبل أية جنسيات أخرى.
 وشدد المقدسي على ما جاء في تصريح مستشار الرئيس التركي أرشد هورمزلو بأن ما حصل ليس رسالة سورية، قائلاً إن "رسائل سوريا لجيرانها هي الحرص على حسن الجوار وعلى أمن واستقرار الجيران الذي نأمل أن يكون شعوراً وفعلاً مشتركاً بين الطرفين.
 وأشار الناطق بلسان الخارجية السورية إلى أن السلطات المختصة باشرت بالتحقيق في حيثيات الحادث، وستتخذ الاحتياطات اللازمة لضمان أمن جميع زوار سوريا.
 وكانت الخارجية التركية أدانت هذه الحادثة، محذرة السلطات السورية من التعرض لأمن مواطنيها.
يشار إلى أن العلاقات السورية التركية التي عدت نموذجا ناجحا للعلاقات بين دول الجوار، تشهد توترا كبيرا على خلفية الاحداث التي تشهدها سوريا منذ ثمانية أشهر.
 

أهم الاخبار