رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لاريجانى يهاتف نظيره الكويتى لبحث وضع سوريا

عربى وعالمى

الأربعاء, 16 نوفمبر 2011 22:14
طهران – شينخوا:

أجرى رئيس المجلس البرلمان الإيراني علي لاريجاني محادثات هاتفية اليوم الأربعاء مع نظيره الكويتي جاسم الخرافي، وحثا دول المنطقة على البدء فى مفاوضات من أجل المساعدة فى حل الأزمة السورية، وفقا لما ذكرت وكالة (إيرنا) الرسمية الإيرانية للأنباء.

وقال لاريجاني "إن القوى العالمية تعمل على خلق التوترات وإثارة الأزمة فى سوريا"، وحث نظيره الكويتي ودول المنطقة على دعم الإصلاحات السياسية التى أعلنها سابقا الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال جاسم إن الكويت تدعو إلى تعزيز السلام والاستقرار فى المنطقة، وتفضل المفاوضات لحل الأزمة

السورية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمان باراست يوم الاثنين الماضي إن قرار جامعة الدول العربية بوقف الأنشطة السورية فى الجامعة سيعمل على تعقيد الوضع.
وكانت الجامعة قد قررت يوم السبت الماضي وقف عضوية سوريا على أن يسرى ذلك اعتبارا من اليوم الأربعاء، وبعد ذلك حثت الدول الاعضاء على سحب سفرائها وفرض عقوبات على دمشق حتى تطبق خطة سلام توصلت إليها الجامعة .
وقد توصلت سوريا والجامعة إلى
خطة سلام لإنهاء الأزمة فى سوريا فى 2  نوفمبر، ولكن وردت تقارير بأن الدولة غير مهتمة بالاتفاقية وتستمر فى أعمال قمع المتظاهرين.
وقال وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي اليوم الأربعاء إن الجامعة اتخذت قرارا متسرعا سيؤدي إلى تأثيرات سلبية على الأمن الإقليمي.
ومتحدثا لوكالة (إيرنا)، قال صالحي انه كان يتعين على الجامعة حل القضية بشكل لا يضر بأمن المنطقة ولكنها فعلت العكس.
وأضاف إن الحكومة السورية أعلنت فى العديد من المرات أنها ستحقق المطالب الشرعية لشعبها من خلال إطلاق برامج إصلاح.
 وتعهدت الحكومة السورية بالسماح بإنشاء أحزاب سياسية مختلفة وإجراء انتخابات برلمانية، بينما تعهد الاسد بمراجعة دستور البلاد فى الوقت المناسب ، وفقا لما قال صالحي.

أهم الاخبار