رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البرلمان السودانى: ما يحدث الآن لا يعكس "الربيع العربى"

عربى وعالمى

الاثنين, 14 نوفمبر 2011 10:09
الخرطوم - أ ش أ:

كشف نائب رئيس البرلمان السوداني والقيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، هجو قسم السيد، عن وضع خطة كاملة للتعامل مع أي ثورة مشابهة لما يجري في ليبيا أو سوريا أو اليمن، مؤكدا أن ما يواجه السودان الآن لا يدخل ضمن "الربيع العربي" وإنما يمثل حربا لاستئصال السودان نفسه.

ونقلت صحف الخرطوم الصادرة اليوم الاثنين تصريحات لنائب رئيس البرلمان قال فيها "إن السودان مختلف عن ليبيا وسوريا واليمن"، وأضاف أنه إذا حدث ما يجري بالدول العربية فنحن وضعنا المعالجات والرؤى والسياسات لمواجهته"، وحمل حزبي الشيوعي والشعبي المعارضين مسئولية "تعطيل" حوار

حزبي الأمة القومي والاتحادي الاصل مع حزب المؤتمر الوطني، الذي كان يفترض أن يفضي لمشاركتهما في السلطة، بسبب ما سماه بتخوفهما من تفتيت تحالف المعارضة.
ونفض هجو يد المؤتمر الوطني تماما عن الخلافات داخل حزب الامة، وأكد أن الخلاف داخل الامة يحتدم بسبب المشاركة في السلطة، وقال إن حديث الصادق المهدي رئيس حزب الامة عن اسقاط الحكومة أزكى الصراع داخل حزبه، موضحا أن الخلاف داخل الامة من حديث المهدي وليس بسبب المؤتمر الوطني، لاسيما أن
اللجنة المشتركة بين الحزبين وصلت لاتفاقيات بنسبة 80% أقر بها المهدي نفسه.
وأكد نائب رئيس البرلمان، أن استراتيجية الحكومة بشأن ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان تقضي بإنهاء تمرد زعيمي الحركة الشعبية في الولايتين مالك عقار وعبدالعزيز الحلو، كما أكد إغلاق أي باب للحوار مع الرجلين إلى جانب القيادي ياسر عرمان نهائيا، وأن قادة الحركة الثلاثة مطلوبون للعدالة.
وفي منحى آخر، عرض السودان مبادرة للتدخل والمساهمة في حل الازمة السورية، وأكد قسم السيد، قدرة الخرطوم على لعب دور مهم في حل الأزمة السورية باعتبار أن السودان مقبول للطرفين المتصارعين في سوريا.
ودافع هجو عن مواقف السودان في جامعة الدول العربية والتي انتقدها مندوب سوريا، لا سيما أنها جاءت مؤيدة لقرار تعليق عضوية سوريا في الجامعة ووصفه بالموقف الطبيعي.

أهم الاخبار