تجدد الاشتباكات قرب طرابلس وسقوط قتلى

عربى وعالمى

السبت, 12 نوفمبر 2011 21:28
المايا – ليبيا- رويترز:

أدى قتال عنيف بين جماعات محلية مسلحة الى مقتل عدة اشخاص على مشارف طرابلس اليوم السبت، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الانتقالية لتهدئة التوترات وسط حديث عن خصومات قبلية وتأييد متعصب للزعيم الراحل معمر القذافي.

وفي ثاني يوم من الاشتباكات قرب موقع عسكري يقع وسط مزارع وقرى بين العاصمة ومدينة الزاوية الساحلية على مسافة 50 كيلومترا الى الغرب قصف مقاتلون مناهضون للقذافي من الزاوية اهدافا بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمدافع المضادة للطائرات والقذائف الصاروخية وصواريخ جراد.
واجبرت النيران المعاكسة مقاتلي الزاوية على الاحتماء والتراجع احيانا.
وأثار القتال القلق من تصاعد التوترات واعاقة

الجهود الرامية لإقامة ديمقراطية محل حكم القذافي وذلك في ظل وجود عشرات الالاف من الرجال المدججين بالسلاح والذين يجوبون بلدا ما زال يفتقر لهياكل حكومية جديدة.
وقال مقاتلو الزاوية الذين اعلنوا عن مقتل اثنين من رفاقهم يوم أمس الجمعة ان عدد قتلاهم وصل الى حوالي عشرة اليوم السبت رغم وجود حالة كبيرة من التشوش في موقع الاحداث. وقالت شخصيات كبيرة ذكرت انها تتحدث نيابة عن اولئك الذين على الجانب الآخر انهم لا يعلمون بوقوع خسائر وانحوا
باللوم في التوتر على سوء فهم.
واستمر تبادل اطلاق النار الكثيف الذي تخللته انفجارات لعدة ساعات بعد ظهر اليوم السبت حول قاعدة عسكرية في المايا وهي منطقة يقطنها اشخاص من قبيلة ورشفانة وهي قبيلة كبيرة في منطقة طرابلس.
وتمتد المنطقة عبر الطريق السريع الرئيسي الذي يربط العاصمة بالحدود التونسية ومنشات النفط والغاز قرب الزاوية.
وقلل محمد سايح وهو عضو من ورشفانة بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يضم 51 مقعدا من اهمية القتال ووصفه بأنه هجوم شنه رجال من الزاوية يريدون السيطرة على قاعدة المايا وضللتهم شائعة عن وجود مقاتلين موالين للقذافي في المنطقة.
وقال "اشاعوا بأن ورشفانة موالية للقذافي لتبرير اقتحام منازل المواطنين والاستيلاء على سياراتهم" مضيفا ان المجلس الوطني الانتقالي يعمل على تهدئة الموقف. وتابع "هذه شائعات كاذبة.

أهم الاخبار