تجمع فى عمان احتجاجا على قناتى الجزيرة والعربية

عربى وعالمى

السبت, 12 نوفمبر 2011 14:05
عمان- ا ف ب:

تجمع عشرات الأشخاص اليوم السبت في عمان للتنديد بتغطية قناتي الجزيرة والعربية للأحداث في سوريا وللتعبير عن مساندتهم للرئيس السوري بشار الأسد.

وتجمع المتظاهرون امام مكاتب "ايه بي أس" "اراب برودكاستينج سيرفس" التي تضم حوالى عشر محطات تليفزيونية من ضمنها الجزيرة القطرية وهم يحملون لافتات كتب عليها "الجزيرة والعربية أداة إعلامية للناتو" و"لا نريد تضييقا ولا تحريفا للأخبار".
وقال ضرار البستانجي عضو اللجنة الشعبية الاردنية لمساندة سوريا التي تضم قوميين وناشطين سياسيين إن "الاعتصام هو للتنديد بما تقوم به قناتا الجزيرة والعربية من

اداء يخدم أعداء الأمة في هذا الظرف التاريخي".
وعندما أصر النائب الأردني السابق منصور مراد على دخول المبنى لتسليم مذكرة، حصل اشتباك بالأيدي ما حدا ببعض المتظاهرين الى رشق المبنى بزجاجات الماء والحجارة. وتدخل على الأثر رجال الامن الذين كانوا يؤمنون الحماية للمبنى.
وقال محمد العجلوني مالك شركة "ايه بي اس" ان "المدير المالي للشركة اصيب برأسه ونقل للمستشفى".
وجاء في المذكرة الموجهة الى مجلس ادراتي الجزيرة والعربية "نستهجن وندين ابتعادكم
عن الدور المهني المفترض فيه الحيادية والتوازن والشفافية والنزاهة والموضوعية، فضلا عن واجبكم في تعزيز الحوار واجواء المصالحة والتفاهم".
واضافت المذكرة "كما نستنكر وندين لغة التحريض والتصعيد والمبالغة الى درجة تزوير الحقائق".
ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف مارس، شددت السلطات السورية القيود على التغطية الاعلامية، ولا يسمح لوسائل الاعلام بالعمل بحرية.
وتعول وسائل الاعلام الاجنبية في شكل كبير على أشرطة الفيديو التي يصورها المتظاهرون انفسهم ويعرضونها على مواقع الكترونية مثل يوتيوب، وخصوصا ان عددا قليلا من الصحفيين الاجانب سمح لهم بدخول البلاد.
واسفر قمع النظام السوري للتظاهرات في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات منتصف مارس الماضي، عن سقوط 3500 قتيل، وفقا لاخر حصيلة نشرتها الامم المتحدة في 8 نوفمبر.

أهم الاخبار