حماس: منعنا احتفالات ذكرى عرفات خوفاً من حدوث "مذبحة"

عربى وعالمى

السبت, 12 نوفمبر 2011 12:00
غزة- أ ش أ:

أرجع القيادى البارز فى حركة حماس إسماعيل الأشقر قرار الحركة برفض طلب حركة فتح بغزة لإقامة مهرجان فى الذكرى السابعة لرحيل ياسر عرفات إلى مخاوف أمنية يمكن أن يحدثها هذا الاحتفال.

وأوضح الأشقر - اليوم السبت - أن حركة فتح فى قطاع غزة ليست كيانا واحدا فهناك فتح دحلان وفتح أبو مازن، وإقامة احتفال أو مهرجان صغير من الممكن أن يحدث " مذبحة بين بعضهم البعض " حسب قوله .

وأضاف الأشقر " نحن فى حركة حماس لن نسمح لأى أحد بأن يعبث بالأمن فى غزة "، مجددا قوله إن فتح ليست كيانا واحدا وليست متماسكة ومن يطالب باحتفالية

فتح نقول له " هل ستكون على قدر المسئولية لحماية المهرجان ؟ وعندها سيقول لا " .
وأشار الأشقر إلى أن فتح تريد كل شىء ولا تعطى أى شىء، موضحا أن سلطات الأمن فى الضفة التابعة لفتح تواصل اعتقالاتها بحق الفلسطينيين وتمنع جوازات السفر عن الكبير والصغير فى غزة، واصفا ذلك بأنه أمر " معيب " .

وأكد الأشقر أن حركة حماس التى تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 ليست ضد الحريات أو التعبير عن الآراء أو تنظيم المهرجانات ولكن لابد أن

يتم ذلك فى إطار الضوابط ولا تحدث خللا فى الأمن .

من جانبها، أعربت الهيئة القيادية العليا لحركة فتح فى قطاع غزة عن استيائها لرفض حماس طلبها الذى تقدمت به للسماح لها بإحياء الذكرى السابعة لرحيل ياسر عرفات والتى وافقت أمس الجمعة.

وقال أمين سر الهيئة د.عبد الله أبو سمهدانة إن حركته تقدمت منذ أيام إلى حركة حماس ، باعتبارها سلطة الأمر الواقع فى غزة، بطلب لإقامة مهرجان مركزى لإحياء ذكرى استشهاد أبو عمار فى أرض الكتيبة أو ملعب اليرموك أو أية ساحة مفتوحة
فى غزة ، إلا أن حماس رفضت ذلك.

وأشار أبو سمهدانة إلى أن حركة فتح كانت تتوقع أن يكون هناك موافقة فورية على إقامة المهرجان ، خصوصا فى ظل الأجواء الإيجابية والاحتفالات الموحدة التى شارك فيها كل أطياف الشعب الفلسطينى احتفاء بالأسرى وصفقة التبادل.
 

أهم الاخبار