رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

10 قتلى وعشرات الجرحى فى قصف باليمن

عربى وعالمى

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 11:47
صنعاء- ا ف ب:

 قتل عشرة مدنيون بينهم طفل في التاسعة وثلاث نساء، واصيب العشرات بجروح اليوم الجمعة في قصف نفذته القوات الموالية للرئيس علي عبدالله صالح على منطقة ساحة الحرية في وسط تعز، جنوب صنعاء، حسبما افاد شهود عيان ومصدر طبي.

ويتزامن هذا التصعيد الدامي مع المهمة الجديدة التي بدأها المبعوث الاممي جمال بن عمر للتوصل الى حل للأزمة اليمنية، وهو تصعيد قد يرخي بثقله على الجهود الرامية الى وقف العنف ودفع الرئيس اليمني الى التوقيع على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة.

وبدأت عمليات القصف منذ الساحة الواحدة بعد منتصف ليل أمس الخميس واليوم الجمعة من مواقع القوات الموالية على

الاحياء المحيطة بساحة الحرية التي يعتصم فيها المطالبون بإسقاط النظام في وسط تعز، بحسبما افاد الشهود العيان لوكالة فرانس برس.
وذكر الشهود ان القصف بالقذائف والاسلحة الرشاشة اشتد صباح اليوم الجمعة واستمر خلال صلاة الجمعة، وقد استهدف ساحة الحرية وحي الروضة وحي زيد الموشكي المجاورين في وسط تعز الذي تعد رأس حربة في الحركة المناهضة للنظام، وهي اكبر مدينة في اليمن من حيث عدد السكان.
واكد مصدر طبي ان "القصف اسفر عن مقتل عشرة اشخاص" اعتبارا من صباح اليوم الجمعة، "جميعهم من
المدنيين، اضافة الى عشرات الجرحى" مشيرا الى ان بين القتلى طفل في التاسعة من العمر وثلاث نساء.
وذكر المصدر ان العشرات يتلقون العلاج في المستشفى جراء الجروح التي اصيبوا بها.
وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل تسعة اشخاص.
وذكر سكان ان القصف اشتد في فترة الظهر بينما كانت الالاف يحاولون الوصول الى ساحة الحرية لاداء صلاة الجمعة ضمن سلسلة التجمعات التي دعت اليها قوى "شباب الثورة السلمية" تحت شعار "جمعة لا حصانة للقتلة.
واكد شاهد عيان ان قذيفة سقطت بالقرب من الساحة واسفرت عن ضحايا في صفوف نساء كن يحاولن الوصول الى الساحة للمشاركة في الصلاة والتظاهرة.
الا ان الالاف تمكنوا في النهاية من الوصول الى الساحة التغيير وادوا صلاة الجمعة فيها، لكن في الساحة ايضا، تعرض المصلون لاطلاق نار ما اسفر ايضا عن قتلى وجرحى.

أهم الاخبار