دو رينكور: اخترنا العقوبات على إيران لعدم توافر بديل

عربى وعالمى

الخميس, 10 نوفمبر 2011 18:04
باريس- ا ف ب:

أعلن وزير التعاون الفرنسى هنرى دو رينكور في مجلس الشيوخ اليوم الخميس أن فرنسا مازالت منفتحة على الحوار مع إيران، مشيرا إلى أنها لجأت إلى العقوبات بسبب عدم توافر خيار آخر لمواجهة تطوير البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وردا على سؤال لعضو مجلس الشيوخ الوسطية ناتالي جوليه التي رأت أن العقوبات لم تسفر عن أي نتيجة سوى

تعزيز تعنت الحكومة الإيرانية، قال دو رينكور "نترك الباب مفتوحا أمام الحوار" مع إيران.
وطالبت جوليه فرنسا بتغيير سياستها حيال إيران.
وذكر دي رينكور بأن فرنسا تنتهج مع شركائها توجها مزدوجا يقضي باعتماد الحوار والحزم مع طهران. وقال "ما زلنا مستعدين لاجراء" (هذا الحوار).
واضاف "لكن في الوقت نفسه،
ليس لدينا خيار آخر سوى طلب ممارسة ضغط دبلوماسي متزايد من خلال تعزيز العقوبات"، مؤكدا ان "العقوبات اثبتت فعاليتها في بلدان اخرى". وخلص الى القول "فلنسع جميعا الى منع انهيار الحوار.
وفي تقريرها الاخير، اعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن "مخاوف جدية" من البرنامج النووي الايراني، مستندة الى معلومات "جديرة بالثقة" تؤكد ان طهران عملت على انتاج السلاح النووي.
وسارعت البلدان الغربية الى التهديد بعقوبات جديدة ضد طهران التي نفت دائما سعيها الى حيازة السلاح النووي.

أهم الاخبار