تدنيس مقابر إسلامية بالقدس الغربية

عربى وعالمى

الخميس, 10 نوفمبر 2011 17:03
القدس المحتلة- ا ف ب:

 اكتشفت شعارات معادية للعرب على قبور في مقبرة مأمن الله الإسلامية في القدس الغربية اليوم الخميس، وكتب منفذو الهجوم "الموت للعرب" و"تدفيع الثمن"على القبور التي تعود للقرن الثاني عشر الميلادي.

من ناحيتها اكدت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري ان "الشعارات رسمت قبل عدة اسابيع". الا ان السلطات لم تقم حتى الان بازالتها دون شرح سبب التأخير.

وقام مجهولون في الثامن من اكتوبر الماضي بتدنيس مقابر اسلامية ومسيحية في يافا وكتبوا شعارات مماثلة

على 22 قبرا اسلاميا و4 قبور مسيحية.

وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة يطلق عليها "تدفيع الثمن" وتقوم على الانتقام من أهداف فلسطينية كلما كانوا ضحايا هجمات او كلما اتخذت السلطات الاسرائيلية اجراءات يعتبرونها ضد الاستيطان.

وتبني اسرائيل متحفا اسرائيليا باسم "متحف التسامح" على المقبرة الإسلامية الموجودة في القدس الغربية والتي يقال إنها تضم رفات جنود شاركوا في القتال مع القائد الإسلامي صلاح

الدين الأيوبي.

ووافقت المحكمة العليا في إسرائيل على بناء المتحف فوق المقبرة في مطلع 2009 بعد ان اكد القائمون على المشروع ان الارض كانت تستخدم كموقف للسيارات.

ودعا علماء اثار من اوروبا والولايات المتحدة والشرق الاوسط الشهر الماضي في رسالة وجهوها الى رئيس بلدية القدس نير بركات واعضاء مجلس ادارة مركز سيمون ويزنتال اليهودي في لوس انجليس الذي يدعم المشروع الى وقف بناء المتحف"على الفور.

وتقول الرسالة "ان اخر التعديات على المقبرة لبناء متحف التسامح تضمنت اجراء حفر عميقة نتج عنها نبش مئات العظام البشرية واثار مهمة اخرى بطريقة غير علمية ودون احترام للرفات.

أهم الاخبار