ن.تايمز: خيارات واشنطن محدودة ضد إيران

عربى وعالمى

الأربعاء, 09 نوفمبر 2011 10:36
نيويورك- أ ش أ:

 ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن إدارة الرئيس باراك أوباما أصبحت تواجه بعد صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران مشكلة حول كيفية التعامل معه في وقت أصبحت فيه الخيارات أمامها أكثر محدودية عن ذي قبل.

وأوضحت الصحيفة - في تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء - أنه إذا كانت النتائج التى توصلت إليها وكالات الاستخبارات الأمريكية منذ أربع سنوات أفادت بتعليق إيران

جهودها لبناء قنبلة نووية في عام 2003 مما حد من مطالب الصقور بفرض مزيد من العقوبات على إيران بل والقيام بعمل عسكري، فإن تقرير الوكالة الذرية الآن تعامل مع أدلة وصفها بالموثوق فيها حول استمرار مساعي طهران لتصميم رأس نووية وتركيبها على صاروخ عابر للقارات.

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن

التقرير يجري إعداده منذ عدة أسابيع وأن مسئولين في المخابرات الأمريكية ساهموا في إعداده، إلا أن رد فعل إدارة أوباما بعد إعلان تقرير الوكالة الدولية أمس الثلاثاء التزم الصمت التام.

وأضافت الصحيفة "أن ذلك اتضح من تردد البيت الأبيض في إذكاء وقود حرب الكلمات بما في ذلك المناقشات العلنية حول إمكانية قيام إسرائيل بتوجيه ضربة عسكرية لإيران كضربة وقائية، وأيضا في انتهاج استراتيجية حذرة تعطي الفرصة لتقرير الوكالة الدولية لكي يتحدث عن نفسه على أمل المساعدة في تكثيف الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على إيران".

أهم الاخبار