مقتل "كانو" تنهى نصف قرن من التمرد بكولومبيا

عربى وعالمى

السبت, 05 نوفمبر 2011 18:40
بوجوتا– رويترز:

ابتهج الكولومبيون بمقتل ألفونسو كانو كبير قادة جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية "فارك" ، معربين عن أملهم فى أن تؤدى هذه الضربة القوية لأقدم تمرد في أمريكا اللاتينية بنهاية لنحو خمسة عقود من الحرب .

وفي انتصار لحكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس قال وزير الدفاع خوان كارلوس بينزون : أن القوات قصفت مخبأ لفارك في الأدغال في إقليم كاوكا يوم الجمعة لتقتل عدة متمردين

.
ثم هبطت القوات من الطائرات الهليكوبتر لتمشيط المنطقة فقتلت كانو في معركة بالأسلحة النارية بعد ذلك بفترة قصيرة .
وبث التلفزيون صوراً لجثته . ومن غير المرجح أن يؤدي مقتل الناشط الطلابي السابق الذي رصدت الحكومة 3.7 مليون دولار لمن يقلته إلى نهاية سريعة لحرب أودت بحياة عشرات الآلاف في الدولة الواقعة تحت
سفوح جبال الانديز.
لكنه سيلحق المزيد من الضرر بقدرة المتمردين الذين يحصلون على تمويلهم من تجارة المخدرات على تنسيق تفجيرات وكمائن وعمليات خطف شهيرة وهي عمليات أكسبتها شهرة عالمية .
وقال سانتوس في خطاب تلفزيوني مقتضب إلى الأمة "أنها أكثر الضربات تدميراً التى تلقتها الجماعة عبر تاريخها  ووجه رسالة لأعضاء المنظمة، قائلاً: إنزع سلاحك، وإلا سينتهي بك الأمر في السجن أو في مقبرة ، لنحقق السلام".
وفي أحد الطرق على أطراف بوجوتا تدفق الناس على الشوارع وراحوا يرقصون ويهتفون في فرح قائلين : "كانو مات ".

أهم الاخبار