رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"جنوب السودان" تعتقل مسئولا فى المعارضة

عربى وعالمى

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 20:44
جنوب السودان تعتقل مسئولا فى المعارضةخريطة جنوب السودان
جوبا - ا ف ب

أعلن جيش جنوب السودان اليوم الجمعة اعتقال معارض بارز متهم بالتحضير لحركة تمرد للإطاحة بحكومة هذا البلد المستقل منذ حوالى أربعة أشهر فقط.

وقال فيليب اجوير المتحدث بلسان الجيش: إنه تم اعتقال بيتر عبد الرحمن سولي رئيس حزب الجبهة الديموقراطية المتحدة الخميس في "معسكر سري لمقاتلي حرب العصابات" قرب منطقة جامبو بولاية غرب الاستوائية، بعد أن داهمت وحدة صغيرة من الجيش الشعبي لتحرير السودان (متمردون جنوبيون سابقا) "مخبأه".
وقال اجوير: "حاولوا المقاومة وحصل تبادل لإطلاق نار" أسفر عن مقتل متمردين اثنين وجندي من الجيش.
وتابع "بدأ يجند العناصر لتمرد مسلح، وكان بين من جندهم عناصر من الجيش بينهم ضابط برتبة ميجور تخلف عن مقر الجيش

الشعبي قبل ثلاثة اسابيع".
واضاف المتحدث ان الميجور، واسمه الاول ايمانويل، سقط في تبادل اطلاق النار بينما القي القبض على سولي "دون ان يلحق به اذى".
ولم يفصح اجوير عن عدد الذين تعتقد الاستخبارات العسكرية الجنوبية ان سولي نجح في تجنيدهم من المتمردين استعدادا لهجوم على الحكومة، غير انه قال ان الكثيرين كانوا من الشباب.
واضاف "تابع الجيش الشعبي تحركاته (سولي) السرية منذ اقيل من حكومة جنوب السودان قبل عام".
وما زالت اسباب تخلي الرئيس سلفا كير عن سولي من الحكومة غير واضحة، ولا الجهة الداعمة لمجموعته، غير ان ما
تردد عن تحوله الى زعيم متمرد شكل صدمة لكثيرين.
وقال اجوير "الجميع اصيب بالدهشة، لقد حارب الى جانبنا خلال 21 عاما من الحرب والان هو يشن حرب عصابات ضد حكومة جمهورية جنوب السودان".
من جانبه قال لام اكول زعيم حزب الحركة الشعبية-دي سي، وهو حزب المعارضة الرئيسي في جنوب السودان، "من المفترض انه زعيم سياسي، لذا لا اعرف ماذا حدث".
يذكر ان سولي كان من ابطال الاستقلال وقد دعم اتفاق السلام للعام 2005 الذي مهد السبيل لانفصال جنوب السودان عن الخرطوم في 9 يوليو.
غير انه رفض الاقرار بالفوز الساحق الذي احرزه كير بنسبة 93% في انتخابات العام الماضي حيث قال ان الارقام تثبت ان الحزب الحاكم تلاعب في الانتخابات.
ويعتقد ان عدم الاستقرار، فضلا عن الفساد، على رأس التحديات التي تواجه احدث بلد في العالم، حيث ما زالت الحكومة تقاتل مجموعات متمردة عدة داخل حدودها.

أهم الاخبار