الانتقالى الليبى يتعهد بتدمير الأسلحة الكيميائية

عربى وعالمى

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 17:46
لاهاي - ا ف ب:

تعهد المجلس الوطنى الانتقالى الليبى بمواصلة البرنامج الذى بدأه النظام السابق بتدمير مخزون الأسلحة الكيميائية، حسبما ذكرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الجمعة.

فقد صرح مايكل لوهان المتحدث باسم المنظمة من مقرها في لاهاي ان "السلطات الجديدة ورثت الالتزامات التي قطعها النظام السابق كدولة عضو في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية". وقال لوهان: "قبلت السلطات الجديدة هذا الارث".
وكان نظام العقيد معمر القذافي قد انضم الى المنظمة في 2004 غير أنه كان لا يزال يتعين عليه تدمير 11,5

طنا من غاز الخردل بما يمثل 45 بالمائة من المخزون الاساسي حينما أطاح به التمرد الذي انطلق في منتصف فبراير.
وقال لوهان: "اصاب عطل منشأة التدمير في فبراير، ولذا يتوقف تدمير (تلك الاسلحة) على إصلاح منشأة التدمير"، مؤكدا ان على المجلس الانتقالي تدمير كافة الاسلحة الكيميائية بحلول 29 ابريل 2012.
وقالت المنظمة: إن ليبيا دمرت مجمل ما لديها من مخزون ضم 3500 قنبلة وقذيفة
وصاروخ تستخدم لحمل اسلحة كيميائية مثل غاز الخردل، وذلك بعد وقت قصير من الانضمام الى المعاهدة في 2004.
يذكر ان غاز الخردل يتسبب في حروق كيميائية خطيرة للعيون والبشرة والرئة.
كما ابلغت السلطات الليبية الجديدة المنظمة الثلاثاء انه تم العثور على مخزونات اضافية يعتقد انها اسلحة كيميائية وان كان لا يزال يتعين التحقق من ذلك.
وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي اعلن "التحرير الكامل" لليبيا في 23 اكتوبر بعد ثلاثة ايام من مقتل القذافي عقب الامساك به.
وتم تكليف الاكاديمي الليبي عبد الرحيم الكيب تشكيل حكومة انتقالية بحلول 23 نوفمبر، تعهد اليها مهام نزع السلاح في البلاد واعادة وضعها الاقتصادي الى عافيته.

أهم الاخبار