رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بدء الاجتماع الوزارى للجامعة العربية لمناقشة أزمة سوريا

عربى وعالمى

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 17:15
بدء الاجتماع الوزارى للجامعة العربية لمناقشة أزمة سوريا
القاهرة - ا ف ب :

بدأ مساء اليوم الأربعاء الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب المخصص لبحث الأزمة السورية والذي ستعرض خلاله دمشق ردها على خطة عربية لتسوية الأزمة.

وبدأ الاجتماع بجلسة مغلقة من دون أي جلسة افتتاحية، لبحث الخطة التي تقضي بوقف العنف وسحب الآليات العسكرية من المدن والمناطق السكنية وإجراء حوار تحت رعاية الجامعة العربية في القاهرة بين النظام والمعارضة.
ولم تصدر أي تصريحات عن الوزراء العرب أو مسؤولي الجامعة العربية قبل الاجتماع الذي يغيب عنه وزير الخارجية السوري وليد المعلم ويترأس وفد

دمشق فيه السفير السوري لدي الجامعة العربية يوسف أحمد.
وأعلنت وسائل الإعلام السورية الرسمية مساء الثلاثاء أن النظام السوري توصل لاتفاق مع الجامعة العربية حول مبادرتها لإنهاء العنف في سوريا، غير أن الجامعة العربية أكدت أنها لم تتلق أي رد رسمي من دمشق.
وترفض دمشق حتى الآن أي حوار سياسي خارج أراضيها بينما تصر المعارضة السورية على ألا يتم هذا الحوار داخل سوريا، كما ترفض دمشق
الاعتراف بأن التظاهرات التي تشهدها البلاد هي حركة احتجاج شعبية وتعزوها إلى "عصابات إرهابية".
وطلب المجلس الوطني السوري الذي يضم عددا من تيارات المعارضة، الاربعاء من الجامعة العربية "تجميد عضوية" سوريا، مؤكدا ان دمشق ردت على عرض وساطتها "بتصعيد القمع".
وقال المجلس في بيان ان "تصاعد القمع الوحشي الذي يمارسه النظام السوري ضد شعبنا الصامد والذي اسفر عن مئات الضحايا خلال بضعة ايام يشكل الرد العملي للنظام على المبادرة العربية".
وتسعى الجامعة العربية لانهاء اكثر من سبعة اشهر من اراقة الدماء اسفرت بحسب الامم المتحدة عن مقتل اكثر من ثلاثة الاف شخص، غالبيتهم من المدنيين، في اعمال قمع يمارسها نظام بشار الاسد.

أهم الاخبار