مستشار عباس: الهجوم على الاتصالات الفلسطينية قرصنة

عربى وعالمى

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 11:52
رام الله - أ ش أ:

أكد مستشار الرئيس الفلسطينى محمود عباس للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صبرى صيدم أن الهجوم العنيف الذى تعرضت له شبكة الاتصالات الفلسطينية يشكل قرصنة دولية غير مسبوقة، وشكلا من أشكال الحرب الإلكترونية.

وأفاد صيدم - اليوم الأربعاء - بأنه سيتم تقديم شكوى إلى الاتحاد الدولى للاتصالات للوقوف على حقيقة ما

تعرضت له شبكة الاتصالات الفلسطينية من عمليات القرصنة.مشيرا إلى أن شركة الاتصالات تمكنت من احتواء محاولات الإجهاض التى تعرضت لها الشبكة والمتمثلة بإغراقها برسائل من كثير من الدول لإضعاف خدماتها.
وفيما يتعلق بالجانب التقنى للتعامل مع هذه القرصنة، أوضح
صيدم أن هناك برمجيات لاحتواء هذه المصادر التى تحاول إغراق شبكة الإنترنت بعدد من المراسلات وذلك من خلال منع استقبال البريد من هذه المصادر أو فصل بعض الخوادم الرئيسية للمؤسسات ذات المواقع الحساسة.
وشدد على ضرورة التنسيق مع هذه المؤسسات للكشف عن هذه المصادر وفضحها دوليا خاصة وأنها تأتى بعد دعم الهوية والثقافة الفلسطينية من خلال التصويت الكبير لانضمام فلسطين إلى منظمة اليونسكو.

 

أهم الاخبار