رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كرمان: احذروا من تحول ثوار اليمن للعنف

عربى وعالمى

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 08:00
كتبت - إنجي الخولي:

دعت الناشطة اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام، الأمم المتحدة الى اتخاذ موقف واضح في اليمن قائلة: "نحن في اليمن لا نقل تعطشا للحرية والكرامة عن إخواننا في تونس ومصر، ونتطلع لموقف واضح من الأمم المتحدة، ومن حكومات العالم ومن منظمات المجتمع المدني لإدانة العنف الذي يمارسه نظام عبدالله صالح. نريد أن نرى إجراءات حاسمة لردعه عن ممارسة العنف الذي يرتكبه ضد الشعب".

وحذرت كرمان في مقال لها بصحيفة "الجارديان" تحت عنوان "على الغرب ألا يتخلى عن نضالنا من أجل الحرية" من أن تتحول الثورة اليمنية إلى أعمال عنف وتشوه صورة الانتفاضات العربية الأخرى، مشيرة الى أن العالم العربي كان يخشي ان تتجه مظاهراتنا الى العنف الشديد، فالجميع يعلم أن البلاد ممتلئة بالسلاح" محذرة ".

واستدركت كرمان قائلة: "لكن الثورة اليمنية أذهلت الجميع بطبيعتها السلمية، فهذه الطبيعة السلمية كشفت وحشية نظام صالح غير المحدودة ضد

الثوار".
وأضافت:"إن المتظاهرين اليمنيين واجهوا رصاص النظام بصدورعارية، مفضلين حماية ثورتهم على أن يقبعوا في مستنقع العنف".
وأوضحت: "اليمنيون مستعدون لدفع أغلى ثمن لتحدي الطاغية المتوحش، بينما لا تستطيع الأمم المتحدة حتى الآن ان تدينه، فآلاف اليمنيين خرجوا للتظاهر في الشوارع عقب الإطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، ووصلوا إلى ذروتهم مع سقوط الرئيس المصري حسني مبارك".
واعتبرت كرمان ان ما يدعو للأسف حقا هو أن العالم لم يبد أقل قدر من الاهتمام بما فعله نظام صالح باليمن وثواره على الرغم من العدد الكبير من الشهداء وتحول البلاد إلى سجن كبير، فنظام صالح لم يتلق حتى إدانة شفهية من الأمم المتحدة أو من حكومات العالم".
  واضافت:"نحن بحاجة في حاجة لتضافر الجهود الدولية لتجميد أصول العائلة الحاكمة،
والتي تقدر 10 بلايين لصالح وأقاربه نهبت من اموال الخزينة العامة خلال العقود الثلاثة الأخيرة".
وتابعت:" يجب ألا يكون هناك تهاون في ملاحقة أعضاء نظام صالح عن الجرائم التي ارتكبوها ضد المتظاهرين المسالمين، والتي يمكن أن تصنف بأنها جرائم ضد الإنسانية. فمن واجب المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي محاكمة هؤلاء القتلى".
وأعربت كرمان عن قلقها بشأن الثوار في سوريا، مشيرة الى ان "آلية نظام الرئيس بشار الأسد تنتج الحصاد اليومي للقتلى والجرحى". قائلة: "هذه لحظة الحقيقة بالنسبة لقيم الحرية التي يتغنى بها المجتمع الدولي".
وتابعت:" يجب ان يكون العالم الحر، وخصوصا الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، أكثر تقديرًا لكفاحنا من أجل الحرية. نريد منهم للاضطلاع بمسئولياتهم تجاه الضعفاء وتقديم الدعم لهم في مواجهة قسوة الحكام الذين يواصلون القتل".
وختمت كرمان مقالها قائلة: "بصفتي قائدة للثورة الشعبية والشبابية في اليمن، أؤكد مجددا تمسكنا بالطبيعة السلمية لكفاحنا حتى النهاية. في الوقت نفسه، أدعو بحماسة الشعوب الحرة في العالم لدراسة ما يحدث في بلادي، خصوصا سوريا، والوفاء بمسئولياتها في مواجهة الحكام الذين لا يترددون في تنفيذ أبشع الجرائم ضد الثوار الذين يطالبون بحقوقهم الطبيعية في الحرية والكرامة".

أهم الاخبار