رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أفغانستان تحث باكستان للتحرك ضد المتشددين

عربى وعالمى

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 20:19
إسطنبول – رويترز:

حثت أفغانستان باكستان اليوم الثلاثاء على عدم الاكتفاء بالتصريحات واتخاذ خطوات ملموسة لكبح متشددين إسلاميين، قالت إنهم يشكلون تهديدا للبلدين.

وتجري الجارتان محادثاتهما الأولى منذ اغتيال مبعوث السلام الأفغاني برهان الدين رباني في سبتمبر في قمة استضافتها تركيا لرأب صدع يقوض آفاق إنهاء الحرب في أفغانستان.
واجتمع الرؤساء الأفغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري والتركي عبد الله جول في حين أجرى قادة جيوشهم مشاورات قبيل مؤتمر دولي بشأن أفغانستان يعقد يوم غد الأربعاء.
وقال جاويد لودين نائب وزير الخارجية الافغاني للصحفيين على هامش الاجتماع

في اسطنبول ان أفغانستان وباكستان تسعيان منذ عدة سنوات لبناء الثقة "لكنني اعتقد أننا لم نتمكن من رؤية نتائج ذلك على الارض."
ومضى يقول "حتى الان نحن في مرحلة نحتاج فيها الى أن نخطو خطوات أبعد من التصريحات والتعبير عن الالتزامات. نحتاج الى أن نصل الى مرحلة نفعل فيها أشياء ملموسة تبدد مخاوفنا فيما يتعلق بأمننا."
وتتهم أفغانستان المخابرات الباكستانية بدعم مقاتلي حركة طالبان الذين شنوا سلسلة هجمات في الاشهر
القليلة الماضية في الوقت الذي تستعد فيه القوات الاجنبية لسحب أغلب القوات المقاتلة بحلول نهاية عام 2014 .

وقطعت افغانستان محادثاتها مع باكستان بعد اغتيال برهان الدين رباني في هجوم ألقت باللائمة فيه على مقاتلين لطالبان قالت انهم يتخذون من مدينة كويتا الباكستانية مقرا لهم.
وقال لودين ان تعاون اسلام اباد ضروري ليس فقط لامن أفغانستان وانما لامن باكستان أيضا التي تواجه أيضا موجة من التفجيرات التي شنتها طالبان الباكستانية.
وقال "ومن ثم فإن الرسالة التي ننقلها حقا اليوم هي أن نقول لباكستان.. انظروا.. أنتم لا تسدون معروفا إلينا بالمساعدة في إحلال السلام والأمن في أفغانستان...إنها مسألة تتعلق بالسلام والأمن في باكستان التي تعاني أيضا على يد الإرهاب."

أهم الاخبار