رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجامعة العربية تنتظر ردا من سوريا لإنهاء الاضطرابات

عربى وعالمى

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 19:20
الدوحة – رويترز:

تنتظر الجامعة العربية ردا من سوريا اليوم الاثنين على خطة لإنهاء الاضطرابات التى تزداد عنفا على مدى سبعة أشهر ضد حكم الرئيس بشار الاسد والبدء في محادثات بين السلطات السورية ومعارضيها.

وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني الذي ترأس بلاده لجنة الجامعة العربية انه يتعين على الاسد البدء في اصلاحات جادة حتى لا تنزلق سوريا الى المزيد من اعمال العنف.
وقال الشيخ حمد للصحفيين في وقت متأخر يوم أمس الاحد "المنطقة كلها معرضة لعاصفة كبيرة والمهم أن يعرف القادة كيف يتعاملون ليس

باللف والدوران والاحتيال."
وأضاف أن المطلوب هو القيام بخطوات للاصلاح لتجنب ما حدث في بعض الدول لأن التغيير صعب والدمار والخسائر جسيمة. وكان الشيخ حمد يشير على ما يبدو الى التدخل العسكري لحلف الاطلسي في ليبيا والذي ساهم في اسقاط معمر القذافي.
وقال دبلوماسيون عرب إن الخطة التي طرحت على وزير الخارجية السوري وليد المعلم في قطر تتضمن الافراج الفوري عن السجناء المحتجزين منذ فبراير وانسحاب قوات الامن ونشر مراقبين من الجامعة العربية
والبدء في حوار.
وكان الاسد قال في حديث للتليفزيون الروسي يوم أمس الاحد انه سيتعاون مع المعارضة. وأضاف "نحن نتعامل مع الجميع.. مع كل القوى الموجودة على الساحة.. كل القوى التى كانت موجودة سابقا والتي وجدت خلال الازمة لأننا نعتقد ان التواصل مع هذه القوى الآن مهم جدا."
ولكن في حديث اخر لصحيفة صنداي تليجراف البريطانية صور الاسد الانتفاضة في سوريا بانها تمرد من جانب اسلاميين سيتم دحره.
وتقول الامم المتحدة ان اكثر من ثلاثة الاف شخص قتلوا في حملة الحكومة السورية على المحتجين المطالبين بإصلاحات سياسية وإنهاء حكم الاسد.
وينحي الاسد باللائمة في الاضطرابات على عصابات مسلحة مدعومة من الخارج وقال في الحديث التليفزيوني "لدينا المئات من الشهداء في الجيش والشرطة والامن.

أهم الاخبار