رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمريكى صومالى ينفذ هجوما انتحاريا

عربى وعالمى

الأحد, 30 أكتوبر 2011 18:36
مقديشو- ا ف ب:

قالت حركة الشباب الاسلامية اليوم الاحد ان امريكيا من اصل صومالي كان احد انتحاريين اثنين نفذا هجوما على قاعدة عسكرية موالية للحكومة امس السبت في مقديشو.

وبثت عدة اذاعات صومالية موالية للاسلاميين في حركة الشباب اليوم الاحد ما قالت انه وصية المهاجم الذي لقبته بعبد السلام المهاجر والتي قالت انه "ابتغى الشهادة" بعد ان قاتل لعامين في الصومال الى جانب المتمردين الاسلاميين.
وبحسب ما تم تناقله قال المهاجم الانتحاري في وصيته "انا مواطن امريكي تربيت في الولايات

المتحدة بعد ان اصطحبني والداي اليها وانا في الثانية من عمري.
واكد قائد في حركة الشباب يدعى الشيخ محمد ابراهيم اليوم الاحد ان "شابين من المجاهدين الشجعان احدهما من الولايات المتحدة نفذا الهجوم المبارك الذي قتل كثيرا من اعداء الله امس السبت.
وقال مسئول كبير في الخارجية الامريكية رافضا كشف هويته "اطلعنا على تقارير تفيد ان الانتحاري الذي هاجم قوة الاتحاد الافريقي في مقديشو كان
مواطنا امريكيا. لم نتمكن من تأكيد هذه المعلومات. الولايات المتحدة تؤكد دعمها الدائم للقوة الافريقية والجيش الصومالي (التابع للحكومة الانتقالية) اللذين يسعيان بشجاعة لإعادة ارساء السلام والاستقرار في الصومال.
وكان الانتحاريان ارتديا زي الجيش الصومالي وفجرا نفسيهما بعد ان تمكنا من اختراق قاعدة تابعة للقوات الصومالية الموالية للحكومة وقوات تابعة للاتحاد الافريقي في الصومال.
وبحسب المتحدث بلسان قوات الاتحاد الافريقي في الصومال (اميصوم) جرح جنديان من تلك القوة الافريقية في الهجوم. غير ان حركة الشباب قالت ان الهجوم اسفر عن ثمانين قتيلا، وان الهجوم الانتحاري جاء مدعوما بعدد من المقاتلين من الشباب الذين احدثوا "حمام دم" داخل القاعدة العسكرية.

أهم الاخبار