رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بريطانيا تبدى قلقها بشأن الأسلحة الليبية

عربى وعالمى

الأربعاء, 26 أكتوبر 2011 18:17
الجزائر- ا ف ب:

أكد الجنرال روبن سيربي مستشار الوزير الأول البريطاني لمكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا والساحل اليوم الأربعاء أن المملكة المتحدة تتقاسم قلق دول الساحل حول تسرب الأسلحة القادمة من ليبيا.

وقال الجنرال روبن في مؤتمر صحفي بالجزائر "إننا قلقون مثل جميع دول المنطقة من خطر تسريب الأسلحة من ليبيا" التي قد تقع بين أيدي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وتابع "سواء بقيت هذه الأسلحة داخل ليبيا أو خرجت منها فإنها تشكل خطرا كبيرا بالنسبة للدول المجاورة."

وكان الجنرال روبن سيربي ترأس إلى

جانب رزاق كمال بارة المستشار لدى الرئيس الجزائري ومنسق المجموعة الوزارية المشتركة المكلفة بالعمل الخارجي في مجال مكافحة الإرهاب الاجتماع الثالث لمجموعة الاتصال الثنائية الجزائرية - البريطانية للتعاون في مكافحة الإرهاب ومسائل الأمن المنعقدة الإثنين والثلاثاء في الجزائر العاصمة.

وسيعقد الاجتماع الرابع في بريطانيا السنة المقبلة، بحسب الجنرال سيربي.

وشكل خطر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في منطقة الساحل وانتشار الاسلحة بسبب الازمة الليبية، اهم محاور الاجتماع

الجزائري البريطاني.

واشار المسؤول البريطاني الى ان الدعم الذي ستقدمه المملكة المتحدة "هو تقفي اثر هذه الاسلحة ومحاولة مساندة دول المنطقة من اجل القضاء على مصادر الاسلحة (لكن) دورنا ليس رياديا بل دعم الدول لتحقيق ذلك.

واضاف "انني متأكد ان الحكومة الانتقالية التي ستتشكل عن قريب ستكون قوية ونامل ان تكون قوية بما فيه الكفاية لمراقبة هذا الخطر والتحكم فيه.

وتابع "سنقوم بالمساعدة من اجل تحقيق ذلك ونحن نقوم اليوم بالعمل مع دول المنطقة من اجل الحد من هذا الخطر.

وحذر مسؤولون في الامم المتحدة من ان يكون جزء من اسلحة القذافي انتقل الى ايدي متمردي دارفور وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وغيرهم من المتطرفين.

أهم الاخبار