رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قتيلان برصاص الأمن السورى

عربى وعالمى

الأربعاء, 26 أكتوبر 2011 09:44
نيقوسيا - أ ف ب

افاد ناشط حقوقى ان شخصين قتلا برصاص الامن في سوريا التي يزورها وفد للجامعة العربية من اجل الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة اعمال العنف وبدء الحوار بين الحكومة السورية واطراف المعارضة.

ففي ريف ادلب ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان "مواطنا قتل في مدينة سراقب الواقعة في ريف ادلب، واصيب ثلاثة بجروح اثر اطلاق الرصاص من حاجز عسكري جنوب المدينة بشكل عشوائي".
واشار مدير المرصد الى اصابة "خمسة اشخاص بجروح احدهم اصابته حرجة اثر اطلاق الرصاص من قبل قوات الامن لتفريق مظاهرة حاشدة

خرجت في ساحة الجامع الكبير بمدينة معرة النعمان يشارك فيها الطلاب الذين رفضوا الذهاب لمدارسهم".
واضاف "كما يجري اطلاق رصاص في الهواء الان من عربات مدرعة تابعة للامن تجول شوارع المدينة بقصد ترهيب الاهالي".
وفي حمص تابع عبد الرحمن "اطلاق نار عشوائي من قبل رجال الامن اثناء عملية مداهمة في حي كرم الزيتون اسفر عن مقتل شخص".
ولفت الى "اطلاق قذائف ار بي جي على حي دير بعلبة واطلاق نار كثيف في حي الدبلان وحي
الغوطة".
ويأتي ذلك فيما يغادر وفد وزاري عربي برئاسة قطر اليوم الاربعاء الدوحة متوجها الى دمشق لبدء وساطة بين النظام السوري والمعارضة كما اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.
وقال العربي قبل مغادرته الدوحة "سنبدأ لقاءاتنا مع المسئولين السوريين في دمشق لإطلاعهم على المبادرة التي اتفق عليها 21 وزير خارجية".
وحددوا مهمة اللجنة على انها "الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة اعمال العنف والاقتتال ورفع كل المظاهر العسكرية وبدء الحوار بين الحكومة السورية واطراف المعارضة لتنفيذ الاصلاحات السياسية التي تلبي طموحات الشعب السوري".
وبحسب الامم المتحدة فإن اعمال القمع في سوريا اوقعت اكثر من ثلاثة الاف قتيل غالبيتهم من المدنيين منذ بدء حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس السوري في 15 مارس في سوريا.

 

أهم الاخبار