رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ارتياح سودانى لمقتل القذافى

عربى وعالمى

الجمعة, 21 أكتوبر 2011 10:55
الخرطوم - أ ش أ:

قابل السودان مصرع العقيد الليبي معمر القذافي أمس على أيدى ثوار مصراتة بارتياح، وأبدى أملا فى أن تكون نهاية الرجل مدخلا للسلام الكامل فى اقليم دارفور والذى يتهم القذافى بتوتير وتأجيج الصراع فيه بعد دعمه للمسلحين فى مواجهة الحكومة، واعتبروا مصرع العقيد الليبي درسا لكل الطغاة الحاكمين .

فقد أعرب الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مستشار الرئيس السوداني عن أمله أن ينعم الشعب الليبي بالامن والاستقرار بعد مقتل معمر القذافي، مشيرا الى الدور الذي لعبه القذافي في دارفور وفي جنوب السودان ودعمه لحركات التمرد وتقديمه السلاح والتدريب لها، وأعرب عن اعتقاده أن كثيرا من الشعوب

والدول قد ارتاحت من هذا النظام .

كما أعرب عن أمله ألا يدب الخلاف والتنازع والمخاصمة بين الثوار، وأن تسود بينهم الحكمة حتي يعود الى ليبيا الامن والاستقرار، مضيفا أن بلاده كجارة لليبيا تستطيع أيضا أن تنعم بالامن والاستقرار، وتمد يد التعاون الأخوي لها .
وأكد اسماعيل في حديث للاذاعة السودانية الليلة الماضية على استعداد بلاده لتقديم تجربتها للجانب الليبي في مجال ترسيخ الشورى والديمقراطية والتعددية السياسية، مشيرا الى أن ليبيا وعلى مدي أربعين عاما لم يكن فيها أحزاب أو

مؤسسات سياسية .. وإن السودان على استعداد لتقديم تجربته السياسية اليها .
وقال "إن الشعب الليبي نجح في الجهاد الأصغر وهو جهاد السلاح، ويتجه الآن الى الجهاد الاكبر وهو جهاد النفس" .
وأكدت سناء حمد وزيرة الدولة بوزارة الاعلام السودانية دعم بلادها حكومة وشعبا ومساندتها للشعب الليبي والمجلس الوطني الانتقالي الليبي.
وقالت في تصريح صحفي الليلة الماضية إن السودان يأمل في أن يكون هذا التاريخ بداية جديدة لليبيا الحرة الجارة والشقيقة، وعبرت عن أمل حكومة السودان وشعبه في أن يعمل أبناء ليبيا على بناء دولة موحدة وقوية تكون عنصر استقرار اقليمي فاعلا ومؤثرا .
وأضافت أن السودان سيظل سندا لخيارات الشعب الليبي وثواره البواسل وعونا للمجلس الوطني الانتقالي .
وأكدت الوزيرة بقولها "سنعمل سويا على تعزيز العلاقات المشتركة والتعاون لما فيه صالح الشعبين" .

أهم الاخبار