رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الغاضبون" من الأزمة الاقتصادية يواصلون تحركهم فى العالم

عربى وعالمى

الأحد, 16 أكتوبر 2011 20:06
لندن - ا ف ب:

تواصلت اليوم الأحد تحركات "الغاضبين" المحتجين على الأزمة الاقتصادية وعلى النظام المالي العالمي في العديد من الدول وخاصة في ألمانيا وبريطانيا وهولندا، وذلك غداة تظاهرات حاشدة في الكثير من دول العالم تخللتها حوادث واعتقالات في روما ونيويورك وشيكاغو.

وهذا الإصرار على المضي قدما في مواصلة التحرك ترجم باقامة مخيم في لندن أمام كاتدرائية القديس بولس في قلب حي "سيتي" للأعمال وأبرز المراكز المالية في اوروبا، ضم نحو سبعين خيمة.
وكان ما بين الفين وثلاثة آلاف شخص شاركوا في تظاهرة في هذا الحي اكس السبت، وعملت الشرطة على عدم تمكينهم من الاقتراب من مركز البورصة.
ورغم سعي الشرطة إلى تفريقهم فإنها لم تتمكن من منع قسم منهم من تمضية ليلتهم داخل خيام نصبوها في المكان.
وقال سبيرو فان ليمنن (27 عاما) احد الناشطين العاملين في اطار حركة "احتلوا مقر البورصة في لندن" "سنبقى هنا ما يكفي من الوقت للتأكد من ان الحكومة قد سمعت صوتنا واكدت لنا انها ستعمل على تغيير الوضع".
في فرانكفورت الالمانية امضى نحو 200 شخص ليلتهم في نحو 30 خيمة امام مبنى البنك المركزي

الاوروبي، ومن المتوقع ان تجري تظاهرة للغاضبين في برلين امام بوابة براندبورج.
وكانت شرطة برلين منعت أمس السبت قسما من نحو عشرة الاف متظاهر من التخييم امام مركز الرايشتاج البرلمان الفدرالي.

والقت الشرطة الالمانية القبض على عدد من الاشخاص واعلنت ان عددا من عناصرها اصيبوا بجروح طفيفة خلال مواجهات مع المتظاهرين.
وفي امستردام نصبت نحو 50 خيمة في ساحة البورصة، وتجمع نحو 300 شخص في الساحة قبل ظهر اليوم الاحد.
وكان يوم السبت شهد مسيرات في 951 مدينة في 80 بلدا في انحاء العالم، في امتداد لحركة ولدت في 15 مايو بتظاهرة في ساحة بورتا ديل سول في مدريد من مجموعة اطلق عليها اسم مجموعة "الغاضبين".
واعلن مصدر ايطالي رسمي اليوم الاحد ان اعمال العنف التي شهدتها شوارع روما امس السبت ادت الى وقوع 135 جريحا بينهم 105 من عناصر الشرطة كما تسببت باضرار في الممتلكات العامة قدرت بنحو مليون يورو. كما اعتقل 12

متظاهرا ومن المرجح ان يعتقل اخرون.
وقال عمدة روما جياني اليمانو اليوم الاحد "علينا ان نتحرك بالحزم المناسب بوجه هؤلاء العنيفين".
واضافة الى روما شهدت مدريد ولشبونة اكبر التظاهرات أمس السبت.
واعلنت شرطة نيويورك الاحد ان "92 شخصا اعتقلوا السبت كما اصيب ثلاثة عناصر من الشرطة بجروح طفيفة في تايمز سكوير".
كما اعلنت الشرطة في شيكاغو ان 175 متظاهرا من الغاضبين اعتقلوا صباح اليوم الاحد خلال اخلاء حديقة كانوا يتجمعون فيها.
وقال ماكس بانك من الفرع الالماني لحركة اتاك المناهضة للعولمة ان موجة التحركات هذه لا تزال في بداياتها.

وقالت صحيفة الباييس الاسبانية ان "حركة الغاضبين تظهر مرة اخرى بقوة عالمية". واضافت "هذه هي المرة الاولى التي تتمكن فيها حركة شعبية من تنظيم هذا العدد الكبير من المسيرات في هذا العدد الكبير من الاماكن المختلفة والبعيدة وبطريقة منسقة".
وفي ايطاليا قالت صحيفة لاستامبا ان "العالم يخرج الى الشوارع متحدا وسلميا ومنوعا". اما ايجينيو سكالفاري الكاتب في صحيفة ريبوبليكا فكتب ان "الحقيقة هي انه توجد الان حركة عالمية. وكانت مقدمتها الربيع العربي".
واضاف ان هذه الحركة "تعبر عن غضب جيل ليس له مستقبل ولا يثق بالسياسات التقليدية، ولكن الاهم من ذلك انه يعتبر جميع المؤسسات المالية مسؤولة عن الازمة وتحقق مكاسب من تضرر المصلحة العامة".
وقالت صحيفة بوبليكو البرتغالية انه "في البرتغال كما في باقي انحاء العالم فان مسيرات يوم 15 اكتوبر اندمجت مع الاجندة المحلية".

أهم الاخبار