رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قلق يسود غزة مع اقتراب تنفيذ صفقة شاليط

عربى وعالمى

الجمعة, 14 أكتوبر 2011 10:01
غزة - أ ش أ:

مع اقتراب تنفيذ صفقة تبادل الأسرى في مرحلتها الأولى الثلاثاء المقبل، حسبما أعلنت حركة حماس ولجان المقاومة (الفصائل الآسرة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط).

زادت حدة القلق لدى أهالي الأسرى .. فرغم الفرحة الكبيرة التي عمت مختلف أرجاء فلسطين على خلفية إعلان هذه الصفقة، إلا أن شعور الأهالي في الضفة الغربية لايزال يمتزج ما بين الفرح والخوف، فيما يتضاعف القلق في قطاع غزة لنشر قوائم متضاربة وغير رسمية حول الأسماء المفرج عنها.
وقد لاقت الصفقة ترحيبا من قبل الفصائل والشخصيات الوطنية الفلسطينية والمؤسسات التي اعتبرتها خطوة كبرى على طريق تحرير جميع الأسرى، وأنها إنجاز وطني يعزز

من صمود الأسرى في معركتهم الحالية ضد إجراءات سلطات الاحتلال.
وأصابت الصفقة عددا من الفلسطينيات بالإحباط لأنها لم تشمل أسماء أزواجهن ومنهم عبلة سعدات زوجة زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، وفدوى البرغوثي زوجة المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي، ووفاء أبوغلمة زوجة الأسير عاهد أبوغلمة المتهم بقيادة خلية تابعة للجبهة الشعبية قامت باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي المتطرف رحبعام زئيفي وحكم عليه بالسجن المؤبد سبع مرات.
على صعيد الأهالي المعتصمين في مقر الصليب الأحمر بمحافظة رام والبيرة تضامنا مع أبنائهم بسجون
الاحتلال، قالت الحاجة أم موسى والدة الأسير عيسى محمد جبارين المحكوم عليه بـ 28 عاما في عملية استشهادية " إن ابني قضى 10 سنوات خلف قضبان سجون الاحتلال ونأمل أن تشمله الصفقة خاصة أنه مريض بالكلى.
وأضافت "نحن نعتبر الصفقة فاتحة خير ونحن سعداء بأنه سيتم إطلاق سراح كل النساء ونتمنى أن يتم تبييض سجون الاحتلال من كل الأسرى" .. مشيرة إلى أنه لا توجد اتصالات مع المضربين عن الطعام الذين دخلوا يومهم الثامن عشر على التوالى بسبب أعياد اليهود.
أما الحاجة إفهام والدة الأسير حمدي قرعان ،المحكوم عليه بالمؤبد، بالإضافة إلى مائة عام فقالت "رغم أن الصفقة لن تشمل ابنى حمدي فهو متهم بقتل وزير السياحة الإسرائيلي زئيفي في عام 2001 .. إلا أنني سعيدة لذوي الذين ستشمل الصفقة أبنائهم".

أهم الاخبار