رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المعارضة السورية تطلب دعما أوروبيا لمواجهة الأسد

عربى وعالمى

الخميس, 13 أكتوبر 2011 07:54
اسطنبول - أ ش أ :

 دعا المجلس الوطني السوري المعارض الدول الأوروبية إلى تقديم مزيد من الدعم للمعارضة، واتخاذ موقف أكثر جرأة من الدول المؤيدة لنظام الأسد، فيما أكد معارضون سوريون أن أطرافا لبنانية تتعاون مع النظام السوري لاختطاف ناشطين سوريين مناوئين لنظام الأسد على الأراضي اللبنانية.

وقال رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون ـ في تصريحات أوردها راديو "سوا" اليوم /الخميس/ ـ إن الدول الغربية لا تبذل جهودا كافية للضغط على روسيا حتى تغير موقفها من سوريا ويجب أن تفعل المزيد لدعم المعارضة، مشيرا إلى أن المجلس الوطني يأمل في أن يحظى باعتراف الدول الأوروبية بمجرد استكمال هياكله.

من جهة أخرى، قال معارضون سوريون إن أطرافا لبنانية تتعاون مع النظام السوري لاختطاف ناشطين سوريين مناوئين لنظام الرئيس

بشار الأسد على الأراضي اللبنانية.
ويأتي هذا الاتهام بعد إعلان النائب اللبناني سامي الجميل في وقت سابق عن وجود معلومات وصفها بالخطرة جدا لدى قوى الأمن اللبناني بشأن تورط السفارة السورية في بيروت في خطف معارضين سوريين في لبنان، مطالبا بتحرك سريع للقضاء في هذا الموضوع.
وأشار الناشط السوري المعارض عمر المقداد إلى أن المعارضة طلبت من المجتمع الدولي طرد السفراء السوريين لديها كأحد أوجه حماية المدنيين.
وأضاف المقداد ـ في تصريحات لراديو "سوا" ـ أن "السفارات عبارة عن أجهزة استخبارات خارجية، لا تخدم المواطنين السوريين ولكن مهمتها هي التجسس عليهم ومتابعة أعمالهم في محاولة لحصارهم".
وتابع قائلا : إنه "يتم تصوير المتظاهرين أمام السفارات السورية في الخارج وإرسال الصور للسلطات السورية في الداخل لابتزاز عائلاتهم والضغط عليهم".
من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مظاهرة حاشدة مناهضة للنظام خرجت الليلة الماضية في بلدة بسامس بجبل الزاوية في محافظة إدلب ضمت نحو 9 آلاف متظاهر.
وذكر المرصد أن مظاهرة أخرى خرجت في مدينة سراقب رغم إطلاق الرصاص من قبل قوات الأمن، مشيرا إلى أن مظاهرات عدة خرجت في عدد من أحياء مدينة حمص كان أضخمها في حي بابا عمرو، كما خرجت المظاهرات في بعض مدن ريف دمشق ومدن ريف درعا ودير الزور وفي أحياء بمدينة اللاذقية.
وفي حمص، أشار المرصد إلى أن حي الخالدية لا يزال يخضع لحصار من قبل الحواجز الأمنية والعسكرية المنتشرة فيه ويمنع دخول السيارات إليه.
ولفت المرصد إلى أن قوات الأمن نفذت حملة مداهمات واعتقالات في مدينة مارع الواقعة في ريف حلب أسفرت عن اعتقال 23 شخصا.

 

أهم الاخبار