رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز للأسد: مجلس الأمن ليس الكلمة الأخيرة

عربى وعالمى

الثلاثاء, 11 أكتوبر 2011 09:16

نيويورك /أ ش أ /

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية فى افتتاحيتها اليوم الثلاثاء أن اخفاق مجلس الامن الدولي في اصدار قرار بسبب الفيتو الروسي لا يمثل الكلمة الفاصلة والاخيرة فى القضية السورية.

وأوضحت الصحيفة فى تقرير أوردته على موقعها الالكترونى أن هناك الكثير من العار لحق بمجلس الامن الدولي بعد فشله الاسبوع الماضى فى تمرير قرار بإدانة حملات القمع الوحشية من جانب النظام السورى ضد الثوار السوريين.

وأضافت الصحيفة أن روسيا ، التى استخدمت حق الفيتو ، تقدر بوضوح مبيعاتها من الاسلحة وتجاراتها المختلفة

مع دمشق على حساب أرواح أكثر من 2900 سورى قتلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للنظام السورى منذ سبعة اشهر ، والصين ، التى تبعت روسيا ، تخشي بوضوح من تحركات شعبية.
ومضت الصحيفة تقول إنه يجب ايضا توبيخ كل من البرازيل والهند وجنوب افريقيا لامتناعهم عن التصويت ، لكونها دولا ديمقراطية يجب عليها قيادة الجهود المبذولة لشجب وحشية الرئيس السورى ، وليس تمكينه من الاستمرار فيها.
وأشارت الصحيفة الى انه ، لشهور، حاول الاوروبيون تملق روسيا لدعم قرار الامم المتحدة بفرض عقوبات على نظام الاسد ، وانه رغم تخفيف لهجة الحديث ، لا تزال موسكو ترفض المضى قدما فى الموافقة على قرار مجلس الامن.
وذهبت الصحيفة الى ان روسيا ادعت ، بخداع ، انها تخشى من احتمال ان تقوم الولايات المتحدة واوروبا باستخدام القرار لاتخاذ اجراءات عسكرية ضد الاسد مثلما فعلوا مع العقيد الليبى معمر القذافى فى ليبيا ، لافتة الى ان الهند والبرازيل والصين وجنوب افريقيا افادوا بمثل تلك الادعاءات ، لكن القرار ضد سوريا يحتوى على إشارة ضعيفة لفرض عقوبات وأعلن بوضوح ان أي إجراءات أخرى لن تكون عسكرية.

أهم الاخبار