رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ناجٍ من حريق باريس: حزين على فقدان زميليى

عربى وعالمى

الجمعة, 30 سبتمبر 2011 16:21
أ ش أ

أكد عمرو سيد ابراهيم أحد الناجين المصريين من حادث الحريق الذى نشب فى بناية للمهاجرين غير الشرعيين أمس الأول أنه واجه الموت بعينه ولم يكن يتوقع أنه سينجو من الحريق الذى راح ضحيته اثنان من أصدقائه الذين كانوا يقطنون ذات البناية.

وقال الشاب المصرى -الذى يعمل بفرنسا منذ ما يقرب من 3 سنوات فى مجال البناء - إنه كان يتواجد فى البناية لحظة الحريق

مع أصدقائه المصريين والتونسيين وأنه حدثت حالة من الذعر وحاول كل واحد من بينهم أن ينجو بنفسه، ولكن القدر قد أدى إلى وفاة اثنين من المصريين تم التعرف على جثة أحدهما وجار التعرف على الأخرى.
وأشار عمرو فى تصريحات صحفية إلى أنه نجا من الحريق هو وزميل له آخر يدعى علاء عبد
الحكيم ولكن الأخير مكانه غير معروف حتى الآن بالإضافة إلى أن هاتفه المحمول لا يزال مغلقا، مضيفا أنه لا يصدق حتى الآن أنه نجا من هذا الحادث ولكنه لم يستطع أن يمنع دموعه على فقدان زميليه.
وفى السياق ذاته قال هيثم شوقى أحد أعضاء جمعية "شباب ثورة 25 يناير بباريس"، إن أعضاء الجمعية قد توجهوا فور علمهم بالحريق إلى موقع الحدث للتضامن مع أبناء وطنهم وإخوانهم حيث تبين أن اثنين مصريين لقوا حتفهم وكذلك 4 تونسيين، بالإضافة إلى وجود 3 تونسيين مصابين أيضا.

أهم الاخبار