رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

وزير الري: إثيوبيا مستمرة في التعنت وتريد عودة المفاوضات للنقطة الأولى

ميديا

الاثنين, 21 يونيو 2021 00:38
وزير الري: إثيوبيا مستمرة في التعنت وتريد عودة المفاوضات للنقطة الأولىسد النهضة
كتب- مصطفى محمود

 أكد الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الري، أن إثيوبيا حجزت المياه عن السودان، وكان يمكن تأجيل هذا الملء الأول، وحينما فتحت إثيوبيا البوابات السفلية للسد تسببت في تلوث مياه السودان، منوهًا الى أن إثيوبيا تسببت في جفاف وفيضانات وتلوث مياه السودان في سنه واحدة.

 

اقرأ أيضًا...

يستخدم اللعاب فقط.. تطوير اختبار كورونا منخفض التكلفة

 

 وأضاف "عبدالعاطي"، وزير الري، خلال حواره مع الإعلامي خيري رمضان، ببرنامج "حديث القاهرة"، المُذاع عبر شاشة "القاهرة والناس"، أن تدخل الاتحاد الأفريقي في هذه الأزمة لم يضف شيئًا، حيث إنه كان يحتاج مزيدًا من الوقت لفهم الأمور الفنية،

وما حدث من إثيوبيا تجاه السودان، كما أن الاتحاد كان متفرجًا ولم يقدم أي حل للأزمة.

 

 وأوضح وزير الري أن إثيوبيا لم يكن لديها أي إرادة سياسية وهربوا من اتفاق واشنطن، كما أنهم تهربوا وتحدثوا عن عدم قبولهم للاتفاق، مشددًا على أن تعنت إثيوبيا مستمر وتريد دائمًا البدء في المفاوضات من النقطة الأولى.

 

 وكشف وزير الري عن أن هناك مشاكل فنية في السد، وأن دراسته غير مكتملة وأمان السد وكفاءته قليلة، منوهًا الى أن السد

كان مخطط تشغيله في 2014، وإثيوبيا لن تقدر على الملء الثاني للسد كاملًا.

 وأعلنت إثيوبيا عن خطوة جديدة لمواجهة ما وصفته بـ«الضغوط الخارجية المستمرة» وتعزيز الدبلوماسية الرقمية بشأن سد النهضة، تتمثل في إنشاء مركز الدبلوماسية العامة للتعليم العالي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية.

 جاء ذلك خلال محاضرة عامة عبر الإنترنت، حضرها نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين، ومسؤولون كبار آخرون، على أن يتم إنشاء المركز في جميع الجامعات الإثيوبية.

 وخلال الإعلان عن إنشاء المركز، تم تسليط الضوء على الدور المهم الذي سيلعبه لمساعدة العلماء الإثيوبيين وطلاب التعليم العالي في مضاعفة جهودهم من خلال تصحيح الخطابات الخاطئة حول استخدام نهر النيل خارج سد النهضة.

 وتوقع وزير الخارجية الإثيوبي أن يلعب المركز دورًا في تصحيح ذلك.

 

أهم الاخبار