رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

محلل: الوضع على حدود أوكرانيا كارثي.. وأوروبا لا تستطيع الصمود أمام روسيا

ميديا

الاثنين, 19 أبريل 2021 23:04
محلل: الوضع على حدود أوكرانيا كارثي.. وأوروبا لا تستطيع الصمود أمام روسياالرئيس الأوكراني زيلينسكي يتفقد الحدود

كتب- أحمد يوسف الحنفى

قال تيمور دويدار الكاتب والمحلل السياسي، إنه لا توجد دولة أوروبية تستطيع الصمود أكثر من 24 ساعة أمام قوة الردع الروسية.


وأضاف الكاتب والمحلل السياسي، في حديثه لقناة "الغد"، أن هناك حربا باردة بعد الحرب العالمية الثانية، وهناك أيضا أمور عادية منها وجود طائرات الاستطلاع وسفن في البحر الأسود.

 

أوكرانيا: روسيا تحشد قواتها على حدودنا لترهيب الغرب


وتساءل المحلل السياسي، قائلا: لماذا الغرب يحاول استفزاز روسيا؟،  في حين أن العسكريين الغربيين يدركون قوة الردع، و القوة الهجومية لدى الحشود التكتكية في شبه جزيرة القرم وعلى الحدود الأوكرانية.


وشدد الكاتب والمحلل السياسي، على الاستعداد التام و التأهب للقوات الإستراتيجية الروسية والقوة النووية.

 

خبير: الوضع على حدود أوكرانيا ينذر بكارثة والحوار مع روسيا هو الحل الوحيد


فيما قال الدكتور نضال شقير، أستاذ التواصل الإستراتيجي والعلاقات الحكومية في باريس، إن الوضع على حدود أوكرانيا ينذر بكارثة، مشددا على

أن  الحوار مع روسيا هو الحل الوحيد.


وأضاف أن الوضع خطير، ينذر بانفجار ، لافتا إلى أن الخيارات كثيرة  للتعامل مع هذه الأزمة.


وأشار أستاذ التواصل الإستراتيجي والعلاقات الحكومية في باريس، إلى أنه لابد من  النظر للمصلحة الأوروبية، وعدم تشجيع الأوكرانيين على حرب مفتوحة، وستكون على حساب أوكرانيا وهناك أمثلة كثيرة على ذلك، منوها إلى أن  الحل الوحيد لأوروبا هو الحوار مع موسكو، ومن الممكن أن يؤدي لحلول.


وأكد أن الحوار مسألة مهمة جدا، موضحا أنه على الأوروبيين الابتعاد عن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والتفكير في لغة الحوار والبعيد تماما عن سياسات أمريكا والنظر للأمر بمنظور أوروبي وليس أمريكي.

 

وتتصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا، في ظل حشد روسيا لقواتها على طول

الحدود مع أوكرانيا، وفي أراضي شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو قبل سنوات.

 

وخلال الأسابيع الأخيرة اتهمت كييف موسكو بحشد القوات على حدودها والسعي لتدمير "الدولة الأوكرانية".

 

وتقاتل كييف الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا منذ عام 2014، واشتدت الاشتباكات منذ بداية العام الجاري ما أدى إلى انهيار وقف إطلاق النار، الذي تم الاتفاق عليه في يوليو.

 

ويتزايد القلق من أن يتحول الصراع المستمر منذ فترة طويلة إلى قتال أوسع. وقد طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي المساعدة من الدول الغربية.

 

وطلب زيلينسكي من أوروبا قبل أيام دعما أكبر لبلاده في مواجهة روسيا، بما في ذلك السماح لها بالانضمام لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

 

ودعا الرئيس الأوكراني، الجمعة الماضية، إلى جانب نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، روسيا إلى سحب قواتها من منطقة الحدود مع أوكرانيا وذلك بهدف "خفض التصعيد" بين البلدين.

 

وكانت روسيا قد حذرت حلف الناتو مطلع الشهر الجاري من إرسال قوات لمساعدة أوكرانيا، وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن روسيا سوف تتخذ "إجراءات إضافية" إذا أقدم الناتو على مثل تلك الخطوة.

كلمات مفتاحية ذات صلة
روسيا
أوكرانيا
الغرب

أهم الاخبار